الهندي: الجهاد ستشارك بحوار القاهرة لبحث المصالحة ووضع مرجعية وطنية

غزة - "القدس" دوت كوم - قال محمد الهندي رئيس الدائرة السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم السبت، إن حركته ستشارك في الحوار الذي سيعقد في العاصمة المصرية القاهرة منتصف الشهر الجاري، من أجل البحث في ملفات المصالحة الوطنية ووضع مرجعية وطنية ومجلس وطني جديد يكون سيد نفسه.

وشدد الهندي في لقاء نظمه التجمع الإعلامي الفلسطيني، على أن حركة الجهاد متمسكة بانتخابات المجلس الوطني باعتبار أن المجلس الممثل الشرعي للكل الفلسطيني، وأن الانتصار فيها يمثل بداية مشروع جديد يتمثل بإنهاء اتفاق أوسلو، كما أن الحركة تريد تأسيس وضع فلسطيني متماسك.

وانتقد عضو المكتب السياسي للجهاد، الإصرار بأن تكون الانتخابات للمجلس التشريعي فقط، مشددًا على ضرورة إجراء انتخابات المجلس الوطني حتى لا يتم الغوص في نفس الدائرة. كما قال.

وأضاف الهندي "يجب أن تصب الانتخابات في صالح بناء مرجعية فلسطينية لشعبنا، وأن يتم تفعيل المقاومة الشعبية.

وأشار إلى أن حركته "تتفهم مواقف المشاركين في الانتخابات"، مشددًا على أنها لن تعرقل ولن تنقلب على نتائجها.

وحول مشاركة حماس، قال الهندي "حماس لا تستطيع أن لا توافق على المشاركة في الانتخابات لأنها جاءت إلى غزة بالانتخابات".

وأشار إلى أن حركته في عام 2005 وافقت باجتماع القاهرة على اتفاق تهدئة يشمل إعادة ترتيب البيت الفلسطيني من خلال إعادة بناء منظمة التحرير على أسس متوافق عليها، وأن يكون هناك قيادة مؤقتة للسلطة، مشيرًا إلى أنه لم يتحقق من كل ذلك سوى الهدنة.

وبشأن لقاء الأمناء العامين الذي جرى منذ أشهر، قال الهندي إن الجهاد الإسلامي شارك للبحث عن قواسم مشتركة بين الفصائل والشعب.

وتطرق القيادي بالجهاد إلى "صفقة القرن"، مؤكدًا أن حركته عملت مع الفصائل لإفشالها، مضيفًا أن من الضروري بقاء الفلسطينيين أقوياء لمواجهة كل مخاطر ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية.

وقال "الكيان وأمريكا والدول الغربية لن يعطوا الشعب الفلسطيني دولة تكون الضفة جزءًا منها، وإن لم نكن أقوياء فلن نحصل على شيء من قرارات الأمم المتحدة".