جمعة الغضب في أم الفحم: مظاهرة حاشدة ضد الجريمة والشرطة

تم الفحم -"القدس" دوت كوم- (عرب ٤٨)- شاركت جماهير غفيرة من كافة أنحاء المجتمع العربي في البلاد، في المظاهرة القطرية، احتجاجا على العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة مع عصابات الإجرام وضد الهجمة البوليسية على المتظاهرين في مدينة أم الفحم؛ وذلك بعد أداء صلاة الجمعة في السوق البلدي.

وحمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية والسوداء، ورددوا هتافات منددة بالجريمة وتواطؤ الشرطة في محاربة العنف والجريمة بالمجتمع العربي.

وتوجه المتظاهرون سيرا على الأقدام إلى شارع 65 الرئيسي في مدخل أم الفحم، حيث جرى إغلاق الشارع من كلا الاتجاهين.

وتواصلت المظاهرات الاحتجاجية في أم الفحم للأسبوع الثامن على التوالي، تنديدا بالجريمة وتواطؤ الشرطة في لجم الظاهرة التي باتت تهدد مجتمعا بأكمله.

وتزامنا مع المظاهرة، أغلقت الشرطة الشوارع والطرقات المؤدية إلى مدينة أم الفحم، من مفرق اللجون مجيدو شمالا إلى مفرق "ميعامي" جنوبا، اليوم الجمعة، وذلك للحيلولة دون وصول المتظاهرين من كافة أنحاء المجتمع العربي إلى المظاهرة القُطرية ضد الجريمة والشرطة في أم الفحم، بعد أداء صلاة الجمعة.

تابعوا تطبيق "عرب ٤٨"... سرعة الخبر | دقة المعلومات | عمق التحليلات

وقال الحراك الفحماوي الموّحد إن "الشرطة أغلقت كافة الطرق المؤدية إلى مدينة أم الفحم. القادم من منطقة الشمال بإمكانه سلك طريق اللجون ‘مجيدو’ والتوجه لقرية زلفة، والقادم من منطقة الجنوب والمركز بإمكانه سلك طريق مستوطنة ‘حريش’، وأم الريحان، وقرى وادي عارة، عرعرة وكفر قرع وعارة، بإمكانهم القدوم من طريق معاوية".

الحراك الفحماوي الموّحد: أم الفحم ليست ساحة للمناكفات

وقال الحراك الفحماوي الموحّد، في بيان إلى أهالي أم الفحم، "لقد عبّدتم بوحدتكم هذه طريق المجد والحرية، التي ستنتزعون من خلالها حقكم الأساسي في العيش الكريم والحياة الآمنة من أنياب هذه الشرطة الظالمة وجعلتموها نموذجًا قويًّا للنضال السلمي والحضاري".

وتابع البيان "أبناء شعبنا في الداخل المحتل، نؤكد لكم بأنّنا ماضون على العهد والوعد في طريقنا التي ارتضيناها، ولتعلموا بأن الطمراوي أخ لنا، والنصراوي أخ لنا، وابن الساحل النابض والجليل الشامخ والمثلث الغاضب والنقب الأشم كلهم إخوتنا، دمهم دمنا وعرضهم عرضنا، فكما أن كل الداخل في قلوبنا فلتكن أم الفحم في قلوبكم".

وأكّد البيان أنّ أم الفحم "بلد الجميع، وليست ساحة للمناكفات والتجاذبات الانتخابية والسياسية التي قمنا بتجاوزها منذ انطلاق حراكنا، ونستنكر كل محاولات الشرذمة والانقسام بشكل عام والتهجم على السيد منصور عباس أثناء مشاركته لنا في الاحتجاج على آفة العنف التي اجتاحت مجتمعنا دون استثناء بشكل خاص".

إغلاق الطرق إلى أم الفحم قبل المظاهرة

وكان الحراك الفحماوي الموحّد قد صرح، صباح اليوم، أن "الشرطة تعمل على إغلاق مفرق باقة الغربية (شارع رقم 6)، ومفرق مجيدو اللجون، للحيلولة دون وصول المتظاهرين إلى التظاهرة القُطرية في أم الفحم. نهيب بأهلنا الوصول قبل الإغلاق التام".

وتوجه ابن مدينة أم الفحم والنائب عن القائمة المشتركة، د. يوسف جبارين، إلى الشرطة بطلب من أجل إفساح المجال لكافة المتظاهرين من خارج أم الفحم للوصول للمظاهرة بعد إعلان الشرطة عن إغلاق شارع وادي عارة. وحسب ردها فإنه سيتم السماح للمشاركين بالمظاهرة مواصلة السفر والوصول إلى أم الفحم، وأكد النائب جبارين أنه "من المهم الإصرار على الوصول إلى المظاهرة فهذا حق أساسي لنا".

ومما يذكر أن عددا من المتظاهرين الغاضبين طردوا النائب منصور عباس من مدخل أم الفحم ومنعوه من الوصول إلى المظاهرة.

منصور عباس: من تهجم عليّ من خارج أم الفحم

قال النائب منصور عباس إن "أهالي أم الفحم يعرفون كيف يحترمون ضيوفهم، وجميعنا موحدون ضد الإجرام والعنف في مجتمعنا، وضد تقصير الشرطة في عملها، وهذه هي الرسالة الأساس التي ينبغي أن تخرج من مظاهرة اليوم".

وأضاف أن "من تهجم علي بعد انتهاء المظاهرة هم قلة قليلة من خارج أم الفحم تنتمي للأحزاب المنافسة لأجندات سياسية ومشبوهة، ولا علاقة للحراك الفحماوي الشريف ولا لأهالي أم الفحم الشرفاء بهذا التهجم. ومن وقف يدافع عني بوجه هؤلاء القلة الغريبة عن أعراف ووحدة مجتمعنا هم أهالي وشباب أم الفحم الأبطال والشرفاء".

التجمّع يستنكر الاعتداء على عباس

واستنكر التجمّع محاولة الاعتداء على عباس، ودعا إلى "عدم الانجرار خلف محاولات زرع الفتنة والالتزام بالنقاش الحضاري بلا تجريح أو تهويش"، وأكّد التجمُّع أن الفيديوهات تثبت "أنه لا أساس من الصحة للادعاء بأن الاعتداء كان منظمًا من أعضاء في الأحزاب".

وحيّى التجمُّع المظاهرة، وعبّر عن تقديره للدور الريادي للحراك الفحماوي الموحد، ودعا إلى مواصلة النضال ضد الشرطة وضد سياسة التواطؤ مع الجريمة والمجرمين.

أيمن عودة: يجب توجيه الغضب نحو المؤسسة الحاكمة

وقال النائب أيمن عودة لـ"راديو الناس"، ردًا على الاعتداء على منصور عباس، إنه "يجب توجيه الغضب نحو المؤسسة الحاكمة".

وكتب عودة في منشور على صفحته في "فيسبوك" أنه "ترتفع الصرخات بقوة انتماءً للشعب والحياة الكريمة. الشرطة الجبانة تمنع القادمين من خارج أم الفحم دخول المدينة، ولكن عشرات الآلاف المؤلفة شيبًا وشبابًا رجالًا ونساءً وأطفالًا هم شعب كامل يطلق أشرف الصرخات لا للعنف والجريمة ومن أجل الحياة الكريمة".

محمد بركة: محاولة الاعتداء على منصور عباس مرفوضة

قال رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في البلاد، محمد بركة، إن "محاولة الاعتداء والتهجم على النائب منصور عباس خلال مظاهرة أم الفحم الجبارة اليوم، مرفوضة وتسيء لوجه شعبنا ولنضاله ضد العنف".

وأضاف أن "الاختلافات السياسية لا تُحَلّ بالعنف قطعًا".

ضحايا جرائم القتل في المجتمع العربي منذ مطلع العام 2021

وقُتل منذ مطلع العام الجديد 2021 في البلدات العربية، 16 ضحية وهم: مأمون رباح (21 عاما) من جديدة المكر، فواز دعاس (56 عاما) من الطيرة، سليمان نزيه مصاروة (25 عاما) من كفر قرع، بشار زبيدات (18 عاما) من بسمة طبعون (برصاص الشرطة)، محمد مرار (67 عاما) من جلجولية، صائب عوض الله أبو حماد (21 عاما) من الدريجات بالنقب، محمّد ناصر جعو إغباريّة من أم الفحم (21 عامًا)، محمد أبو نجم (40 عاما) من يافا، أدهم بزيع (33 عاما) من الناصرة، أحمد حجازي ومحمود ياسين من طمرة (برصاص الشرطة)، سعيد محمد النباري (23 عاما) من حورة، حلمي خضر جربان (77 عاما) من جسر الزرقاء، وليد ناصر (32 عاما) من الطيرة، لؤي إدريس (25 عاما) من طمرة وخالد حصري (35 عاما) من عكا