القدوة يدعو لتشكيل قائمة انتخابية من تجمع ديمقراطي واسع

رام الله-"القدس"دوت كوم- قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، الدكتور ناصر القدوة، خلال لقاء عبر تطبيق "زووم" شارك فيه عشرات السياسيين والنشطاء والكتاب والكوادر من الداخل والخارج، انه من الضروري تشكيل قائمة انتخابية من خلال تجمع ديمقراطي واسع يضم مختلف شرائح المجتمع، وليس حركة فتح فقط، شريطة ان يسبق ذلك الاتفاق على برنامج مثل هذا التجمع.

واوضح ان ذلك يجب ان يبدأ بالاتفاق على الفكرة ومن ثم برنامج القائمة الانتخابية، لافتا بانه "لا يوجد لدينا قرار بعد، بل نحن هنا لمناقشة الفكرة".

ورأى القدوة أن الحل يكمن في لقاء واسع لكثير من الناس من "فتح" وخارجها، وأن يكون ذا طبيعة سياسية على أرضية برنامج يتم الاتفاق عليه، وليس على أرضية انتخابية بحتة، وأن يختص بكافة المشاكل التي تواجه الشعب، وأن يقدم الحلول الممكنة لمواجهة الازمات التي تواجه الشعب.

وقال: "إذا تفاهمنا على البرنامج ننتقل بعدها للبحث في القائمة وترتيب الأسماء فيها والآليات" موضحا أن الهدف ليس الحصول على مقاعد في المجلس التشريعي، وانما إحداث تغيير في الوضع الحالي.

وتمنى أن يكون الأسير مروان البرغوثي موجودا في القائمة، وأن يكون أول اسم فيها وان يترشح للانتخابات الرئاسية أيضا.

وأكد القدوة رفضه لأي موقف موجه ضد فتح، وقال: انا حريص على فتح وأريد ان تتغير بشكل إيجابي، وعلينا ان نتجنب أي مواجهات مع أي احد، ونحن هنا لمخاطبة الجمهور.

من جانبه، قال الكاتب إبراهيم ابراش، إن الأنظار كلها متجهة لحركة فتح، وهي تتحمل المسؤولية في حال نجحنا او فشلنا، والبديل المطروح هو مشروع الإسلام السياسي.

وقال عبد الفتاح حمايل، عضو المجلس الثوري في حركة فتح: نحن امام مهمة ليست سهلة، يحكمها واقع ما نحن فيه للأسف الشديد من حالة تراجع في الساحة الوطنية الفلسطينية، وهذا يقتضي ان يكون لدينا تفكير الى اين نحن ذاهبون؟

وأضاف: المراسيم التي صدرت للانتخابات، هي لإجراء التغيير في سياق ديمقراطي، والانتخابات التشريعية هي المدخل الحقيقي لتصويب الوضع الفلسطيني.

من جانبه، أشار الكاتب والمحلل السياسي طلال عوكل إلي أن المشروع الوطني كله مرهون بوحدة فتح، لكن هناك ملاحظات كثيرة على دورها ومسؤولياتها، لذلك لا ينبغي ان يكون هناك أي فعل يُضعف فتح، في المقابل لدينا حماس حركة قوية.

ورأى أن أي تحرك من هذا النوع يجب ان يلقى صدى أوسع في حركة فتح، ويسعى للتغير من داخل الحركة بآليات مختلفة.

وأشار وزير الاقتصاد الاسبق حسن أبو لبدة، إلى أنه بالإمكان تشكيل التحالف ببرنامج بسيط ومحدود الأهداف لخوض الانتخابات، لافتا إلى أنه بالإمكان تشكيل قائمة خلال الفترة المقبلة، وتمنى ان يكون في صلبها مروان البرغوثي والقدوة وقيادات من الصف الأول والثاني.