وزير أسترالي ينفي اتهامات بالاغتصاب.. ويبقى في منصبه

كانبرا - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- قال رئيس الوزراء سكوت موريسون إن الوزير الذي يخضع لتحقيقات الشرطة بشأن اتهام بارتكاب جريمة اغتصاب في الثمانينيات ينفي هذا الاتهام وسوف يظل في مجلس الوزراء، وسط مخاوف متزايدة بشأن الثقافة السامة في البرلمان الأسترالي.

وذكرت وكالة "بلومبرج" للأنباء اليوم الاثنين أن الشرطة الاتحادية الأسترالية أعلنت في مطلع الأسبوع أنها تلقت شكوى تتعلق باعتداء جنسي تاريخي وستقوم بالاتصال بالسلطات الحكومية ذات الصلة. وقتلت الضحية المزعومة نفسها في حزيران/يونيو من العام الماضي، وأرسل أصدقاؤها تفاصيل الاتهامات إلى اثنين من أعضاء مجلس الشيوخ وإلى مكتب رئيس الوزراء.

وصرح موريسون للصحفيين في سيدني اليوم الاثنين بأنه أجرى مناقشات مع الشرطة بشأن القضية يوم الأربعاء بعد تلقيه وثائق بشأن اتهام الاعتداء الجنسي. وقال إن عضو مجلس الوزراء، الذي لم يتم الكشف عن هويته علنا، نفى "تماما" الاتهامات .

وقال إنه في حين أن "هذه قضايا التي أثيرت هي مدعاة للقلق للغاية ... فإن المكان المناسب للتعامل مع ذلك هو من جانب السلطات، وهي الشرطة - هكذا يعمل بلدنا". وأضاف أنه لم يقرأ الوثائق المرسلة إليه، لكنه تم إطلاعه على محتوياتها، ولن يتم فتح تحقيق في الاتهامات.