الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تطالب الحكومة بتوضيح معايير توزيع لقاح كورونا

رام الله-"القدس"دوت كوم- دعت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان "ديوان المظالم" إلى ضرورة توضيح معايير توزيع اللقاحات الخاصة بفيروس كورونا (كوفيد 19) التي تصل إلى فلسطين، ونشر خطة لاطلاع المواطنين على آلية توزيعها أولاً بأول، وتحديد معايير المفاضلة في الوقت الحالي الذي لا تتوفر فيه كميات كافية من اللقاح، استناداً إلى المعايير الفضلى التي وضعتها المؤسسات الدولية المتخصصة وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية.

جاء ذلك في مخاطبة وجهتها الهيئة إلى الدكتور محمد اشتيه رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني، معربةً عن قلقها مما يرد من معلومات وتقارير حول كيفية توزيع كمية لقاحات كورونا المحدودة التي وصلت فلسطين، في ظل غياب معلومات واضحة ومحددة وشفافة حول عدد هذه اللقاحات، وكيفية توزيعها، والجهات التي أعطيت الأولوية، وآلية الرقابة على ذلك.

وأكدت الهيئة في مخاطبتها أن غياب آلية ومعايير واضحة ومعلنة للمواطنين حول كيفية الوصول إلى اللقاح في الوقت الحالي أدى إلى حدوث لغط عام، وتنامي في الشعور بعدم الثقة في عدالة عملية التوزيع ونزاهتها، وشعور البعض بالتمييز وعدم المساواة، مشيرةً إلى رصدها حالات تم فيها إعطاء اللقاح بناءً على الواسطة والعلاقات الشخصية، دون أن تكون هناك أولوية طبية مبررة. كما اشارت المخاطبة إلى رصد الهيئة لحالات قيام متنفذين بمساعدة أقاربهم بالحصول على اللقاح دون وجد اية مبررات طبية تعطيهم هذه الأولوية.

كما شددت الهيئة على ضرورة منح الأولوية للفئات الأكثر هشاشة، ككبار السن وذوي الأمراض المزمنة، وبعض حالات ذوي الإعاقة، والعاملين في المهن الصحية، والمتعاملين عن قرب بالمصابين بهذا الفيروس، وطالبت بضرورة وجود آلية واضحة للمواطنين لتقديم شكاوى في حال شعورهم بالتمييز أو عدم رضاهم عن أي جانب من جوانب عملية توزيع اللقاح.