بطولة إنكلترا: سيتي يحلّق أكثر في الصدارة بفوزه الـ14 تواليا

لندن"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -حقق مانشستر سيتي فوزه الرابع عشر تواليا في الدوري الإنكليزي لكرة القدم والعشرين في مختلف المسابقات وتابع تحليقه في الصدارة، بعد تخطيه ضيفه وست هام رابع الترتيب 2-1 السبت في افتتاح المرحلة السادسة والعشرين.

سيتي الذي لم يخسر منذ 27 مباراة في مختلف المسابقات أي أقل بمباراة من مشواره في 2017 مع مدربه الحالي الاسباني جوزيب غوارديولا، رفع رصيده إلى 62 نقطة، بفارق 13 عن كل من مانشستر يونايتد وليستر سيتي اللذين يخوضان مباراتين غاية في الصعوبة مع تشلسي وأرسنال تواليا الأحد.

وتعود آخر خسارة لفريق المدرب الإسباني بيب غوارديولا في الدوري إلى 21 تشرين الثاني الماضي، عندما سقط امام توتنهام صفر-2 ليتراجع حينها الى المركز الحادي عشر قبل ان يستعيد توازنه تدريجا ويهيمن على البريميرليغ الذي احرز لقبه في 2018 و2019 من ضمن مجمل ستة ألقاب.

واعتبر غواديولا أن ما حققه فريقه لا يصدق بقوله "تحقيق 20 فوزا تواليا في هذه الفترة في ظل ما يحصل حول العالم صعب للغاية. إنه ربما أحد اهم إنجازاتنا التي قمنا به سويا في تاريخ مسيرتنا".

واضاف "هذا لا يعني بأننا سنفوز بالالقاب، لكننا لم نحصل على اسبوع واحد راحة على مدى الاشهر الثلاثة الاخيرة. مباراة كل ثلاثة ايام وسط جائحة كورونا والاصابات، ان تحقق هذه السلسلة يظهر قوة ذهنية".

ويتابع سيتي أيضا مشواره المثالي في دوري ابطال اوروبا حيث عاد من خارج الديار بالفوز على بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني بهدفين نظيفين ليقطع شوطا كبيرا نحو بلوغ ربع النهائي من المسابقة القارية اللاهث وراء التتويج بها للمرة الاولى في تاريخه. كما ان الفريق بلغ نهائي كأس رابطة الاندية الانكليزية المحترفة حيث سيلتقي مع توتنهام في 28 نيسان المقبل.

من جهته، مُني وست هام بخسارته الثانية فقط في آخر 12 مباراة، وخاض لاعبو المدرب الاسكتلندي ديفيد مويز المواجهة بعد فوز على توتنهام 2-1 بهدفي ميكايل أنتونيو وجيسي لينغارد.

على ملعب الاتحاد، عاد المهاجم الارجنتيني سيرخيو أغويرو من اصابة ومرض ابعداه أربعة اشهر ليخوض فقط مباراته الحادية عشرة هذا الموسم. شارك للمرة الاولى مع زميله لاعب الوسط البلجيكي دي بروين في تشكيلة واحدة منذ شباط 2020.

بعد نصف ساعة دون فرص حقيقية، وبتمريرة فائقة الروعة من دي بروين بقدمه اليسرى من مسافة بعيدة هبطت على رأس قلب الدفاع البرتغالي روبن دياش، افتتح سيتي التسجيل من حدود المنطقة الصغرى في الشباك (30).

وهذا الهدف الأول لدياش مع سيتي في 32 مباراة خاضها في مختلف المسابقات، فيما لعب دي بروين الذي غاب لفترة بسبب الاصابة، تمريرته الحاسمة الـ11 هذا الموسم بالتساوي مع هاري كاين مهاجم توتنهام.

حصل الفريق اللندني على فرصة المعادلة ارتدت من القائم عبر أنتونيو (39)، لكنه عوض بمرتدة على الجهة اليمنى لعبها التشيكي فلاديمير كوفال، ارتدت من جيسي لينغارد إلى أنتونيو سجّلها من مسافة قريبة في مرمى البرازيلي إيدرسون (43).

وهذه المرة الاولى تهتز شباك فريق غوارديولا في ملعب الاتحاد منذ 15 كانون الاول الماضي ضد وست بروميتش ألبيون (629 دقيقة).

واصبح أنتونيو أول لاعب في وست هام منذ إيان دوي موسم 1995-1996 يهز شباك سيتي ذهابا وايابا في الدوري.

استعاد "سيتيزنز" التقدم عبر مدافع آخر هو جون ستونز بتسديدة ارضية من داخل المنطقة في الزاوية البعيدة بعد عرضية من الجزائري رياض محرز (68)، في شباك الحارس الإيرلندي دارين راندولف الذي لعب بدلا من البولندي لوكاش فابيانسكي المصاب بيده الجمعة.

وهذا الهدف الرابع لستونز في عام 2021 في مختلف المسابقات ليكون الافضل بين مدافعي الاندية الانكليزية.

ونجح لاعبو غوارديولا في ايصال السفينة الى بر الامان نحو لقب مرجح في الدوري، ليحقق الاسباني فوزه الـ200 مع سيتي في 273 مباراة، وهو أفضل مسار على مدى تلك الفترة لمدرب في مستوى النخبة الانكليزي. كما هو الفوز 500 يحققه غوارديولا على مستوى النخبة مع برشلونة الاسباني (179)، بايرن ميونيخ الالماني (121) وسيتي (200).

وتخطى استون فيلا غياب نجمه جاك غريليش ليفوز على مضيفه ليدز يونايتد بهدف وحيد ليعزز من اماله في المنافسة على احد المراكز المؤهلة الى المسابقات الاوروبية.

ويملك فيلا الثامن 39 نقطة متخلفا بفارق 6 نقاط عن وست هام الرابع علما بأن الاول يملك مباراتين مؤجلتين ايضا.

وسجل المهاجم الهولندي انور الغازي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الخامسة اثر تمريرة من اولي واتكينز.