إصابة طفل برصاص الاحتلال بقرية صفا

رام الله- خاص بـ"القدس"دوت كوم- أصيب الطفل أحمد عبد الرزاق فلنة (17 عامًا) من قرية صفا غرب رام الله، بجروح خطيرة مساء اليوم الجمعة، عقب أن استهدفه جنود الاحتلال الإسرائيلي بالرصاص الحي خلال تواجده قرب جدار الفصل العنصري المقام على أراضي القرية.

ووفق ما ذكر رئيس مجلس قروي صفا أحمد فلنة، لـ"القدس"دوت كوم، فقد أصيب الطفل فلنة حينما اقترب من الجدار، حيث أطلق عليه جنود الاحتلال الرصاص الحي بادعاء إلقائه الحجارة باتجاه الجنود، ما أدى لإصابته بجروح في قدمه وفي بطنه بجروح بالغة، بحسب ما أبلغت العائلة بعد ذلك.

وأشار رئيس مجلس قروي صفا إلى أن الطفل فلنة كان كغيره من العائلات التي تتنزه في منطقة الخربة القريبة من الجدار، لكن جيش الاحتلال زعم اقترابه من الجدار وإلقاء جنود الاحتلال الرصاص الحي باتجاهه، وأبلغ الاحتلال طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني بإصابته، وحينما وصلت الطواقم نقلت قوات الاحتلال الطفل المصاب بسيارة عسكرية إلى مستشفى هداسا بالقدس، وتجرى له عملية جراحية حاليًا، بعد اتصال الاحتلال بعائلتها وإبلاغها وضعه الصحي.