أربع دول جديدة بينها المغرب والسنغال تحت المراقبة لتقصيرها في مكافحة غسل الأموال

باريس- (أ ف ب)- وضعت "مجموعة العمل المالي" الخميس، المغرب والسنغال وبوركينا فاسو وجزر كايمان، تحت المراقبة لتقصيرها في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وفي ختام اجتماع عام، أضافت هذه الهيئة الحكومية الدولية البلدان الأربعة إلى "اللائحة الرمادية" للبلدان التي تعاني من "أوجه قصور استراتيجية"، لكنها تعهدت بتنفيذ خطط العمل في المواعيد النهائية المحددة لتحسين أوضاعها.

منذ اجتماعها العام السابق في تشرين الأول، حددت المنظمة التقدم الذي أحرزته معظم البلدان الأخرى المدرجة على هذه "اللائحة الرمادية"، وهي ألبانيا وبورما وبوتسوانا وكمبوديا وغانا وموريشيوس ونيكاراغوا وباكستان وبنما وأوغندا وزيمبابوي.

هناك دولتان أخريان على اللائحة هما باربادوس وجامايكا لم تقدما أي معلومات للمنظمة منذ تشرين الأول، بسبب جائحة كوفيد-19.

وما زالت إيران وكوريا الشمالية على اللائحة السوداء للدول غير المتعاونة في مسائل غسل الأموال وتمويل الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل.