تغريم بروس سبرينغستين 540 دولارا لتناوله الكحول في متنزه أميركي

نيويورك- (أ ف ب) -فرضت السلطات القضائية الأميركية على مغني الروك الشهير بروس سبرينغسين غرامة قدرها 540 دولارا بسبب تناوله الكحول في متنزه وطني أميركي.

وكان نجم موسيقى الروك المعروف خصوصا بأغنيته "بورن إن ذي يو أس إيه" أوقف في 14 تشرين الثاني/نوفمبر في متنزه بولاية نيوجيرزي حيث كان يتناول الكحول في مخالفة للقانون.

وقد لوحق بروس سبرينغستين قضائيا بتهمة قيادة دراجة نارية تحت تأثير الكحول، لكن جرى إسقاط هذه الملاحقات الأربعاء بسبب عدم كفاية الأدلة.

وخلال الجلسة الافتراضية، أمر قاض بتغريم المغني 500 دولار بسبب تناوله الكحول في المتنزه، مع تضمينه النفقات القضائية البالغة 40 دولارا.

وقال القاضي للمغني الذي يزخر سجله بأكثر من عشرين ألبوما "يا سيد سبرينغستين، أنا ملزم بأن أسألك عن الطريقة التي تعتزم من خلالها تسديد قيمة الغرامة".

ورد بروس سبرينغستين باسما "أظن أني أستطيع دفع المبلغ على الفور يا سيدي القاضي".

وأبدى محامي المغني البالغ 71 عاما، لوكالة فرانس برس "ارتياحه" إزاء هذا الحكم.

وبعد نشر معلومات عن توقيف المغني، أعلنت شركة "جيب" المصنعة للسيارات وقف بث مقطع إعلاني ممتد على دقيقتين يظهر فيه سبرينغستين.

ولم تدل "جيب" بأي موقف على الفور بشأن إمكان إعادة عرض الإعلان إثر هذا الحكم.