استشهاد الأسير داود الخطيب في سجون الاحتلال جريمة تستحق العقاب

بقلم: المحامي علي أبوهلال

أفرجت سلطات الاحتلال يوم الجمعة الماضي 19/2/2021، عن جثمان الشهيد الأسير الخطيب (45 عاما) من مدينة بيت لحم، بعد احتجاز جثمانه لمدة ستة أشهر تقريبا، حيث استشهد في الثاني من شهر أيلول 2020، إثر جلطة قلبية في سجن عوفر، وكان من المقرر الافراج عنه في الرابع من شهر كانون الأول من نفس العام، بعد انقضاء مدة محكوميته البالغة 18 عاما وثمانية أشهر.

الشهيد الخطيب ولد عام 1975 في بيت لحم، واعتقل في شهر نيسان 2002، حيث تعرض خلال سنوات اعتقاله لجملة من السياسات القمعية والعنيفة، والتي أدت إلى تفاقم مرضه، حيث أصيب عام 2017 بجلطة قلبية، وبدأت مواجهته لسياسة "القتل البطيء" الإهمال الطبي، التي تسبب الاحتلال عبرها بقتل العشرات من الأسرى منذ 1967.

يذكر أن عدد الأسرى الذين استشهدوا داخل سجون الاحتلال منذ العام 1967 بلغ 227 أسيرا، نتيجة القتل الطبي، إضافة الى حوالي 700 أسير يعانون أمراضا مزمنة، عدا عن العشرات من الأسرى الذين يرفضون الإفصاح عن مرضهم حتى لا يتم نقلهم بواسطة "البوسطة" التي تزيد من أوجاعهم وآلامهم، إلى سجن الرملة. وما زالت 7 جثامين من الأسرى محتجزة عند الاحتلال، وهم: نصار طقاطقة، وفارس بارود، وبسام السائح، وكمال أبو وعر، وسعيد الغرابلي، وعزيز عويسات، وأنيس دولة الأقدم من ثمانينات القرن الماضي.

استشهاد الأسير داود الخطيب نتيجة لسياسة الإهمال الطبي التي تمارسها سلطات الاحتلال وإدارات السجون واحتجاز جثمانه لفترة طويلة، يشكل جريمة حرب، وجريمة ضد الإنسانية، تضاف إلى سجل الجرائم التي ترتكبها سلطات الاحتلال بحق الأسرى والمعتقلين، وتضاف لملف جرائم الاحتلال المستمرة والمتواصلة التي يمعن الاحتلال في ارتكابها، بما يخالف القانون الدولي الإنساني والشرعة الدولية لحقوق الانسان.

سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى المرضى في سجون الاحتلال متواصلة، وتنذر بالمزيد من الخطر على حياتهم، وقد تؤدي إلى مزيد من الشهداء في صفوف الأسرى الذين لا يزالون يعانون من قسوة الإهمال الطبي، وانعدام العلاج الطبي المناسب. وقد بلغ عدد الأسرى المرضى القابعين فيما يسمى "عيادة سجن الرملة" لوحدها 14 أسيرًا مريضًا، حسب "هيئة شؤون الأسرى" في 24 آذار 2019م، وهم يعانون أوضاعًا صحية وحياتية قاسية، وقد مر على وجود بعضهم داخل هذه العيادة أكثر من 10 سنوات، دون أن يطرأ تغير على سياسات إدارة سجون الاحتلال بحقهم، وتستمر في المماطلة في تقديم العلاج لهم، وتماطل سلطات الاحتلال في نقلهم إلى المستشفيات لإجراء الفحوصات اللازمة، أو لإجراء عمليات جراحية ملحة، وهم يعانون من أمراض خطيرة ومزمنة، من ضمنها الشلل النصفي والشلل الكامل، الورم بالخصيتين، ووجود بقايا شظايا رصاص في منطقة الحوض والعمود الفقري لدى بعضهم، والسرطان في الأمعاء، والبتر في القدمين (مقعد)، والفشل الكلوي نتيجة سياسة الإهمال ، والمرض العصبي الذي يُسبب الرعشة المستمرة، ما يحول دون الوقوف على الرجلين، ومرض السكري وغيرها.

كما يعاني غيرهم من أمراض خطيرة كالسرطان ولا يتلقون العلاج الصحي المناسب، وتستمر بحقهم سياسة الإهمال الطبي، ومن ضمنهم الأسير المريض بالسرطان حسين مسالمة (39 سنة) من بلدة الخضر جنوب مدينة بيت لحم، بسبب تدهور صحته لدرجة خطيرة، حيث اضطرت سلطات الاحتلال إلى الافراج عنه في منتصف شهر شباط/ فبراير الجاري، عندما كان يمكث في مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي بوضع صحي حرج، وقد تعرض الأسير مسالمة لإهمال طبي ومماطلة من قبل إدارة سجون الاحتلال، قبل أن تثبت إصابته بالسرطان في مرحلة متقدمة في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، وهو معتقل منذ عام 2002، ومحكوم بالسّجن 20 عامًا.

الأسرى المرضى المصابون بأمراض خطيرة المهددون بالموت والاستشهاد في أي وقت نتيجة لسياسة الإهمال الطبي، واحتجاز جثامينهم كما حصل مع الأسير الشهيد داود الخطيب وغيره لفترات طويلة، تشكل جرائم خطيرة ينبغي رفعها للمحكمة الجنائية الدولية، لمحاكمة من يرتكب هذه الجرائم من قادة ومسؤولي الاحتلال والسجون، حتى لا يفلت هؤلاء من العقاب، وحتى يتم وقف ارتكاب هذه الجرائم بحق الأسرى.

*محاضر جامعي في القانون الدولي.