البنك الدولي يتوقع نمو الاقتصاد الماليزي بنسبة تتراوح تصل إلى 7ر6% هذا العام

كوالالمبور - "القدس" دوت كوم - (د ب ا)- توقع البنك الدولي تعافي الاقتصاد الماليزي خلال هذا العام، بجانب اقتصاديات أخرى عالميا، وذلك في ظل إحراز تقدم مستدام في عملية توزيع اللقاحات مما سوف يعزز الاستهلاك في أنحاء العالم.

ونقلت صحيفة ذا ستار الماليزية عن ريتشادر ريكورد، الاقتصادي في مجال ممارسات التجارة والاستثمارات العالمية بالبنك القول إنه يتوقع أن يكتمل توزيع اللقاحات بصورة كبيرة خلال عام 2021 في معظم الاقتصاديات، مما سوف يؤدي لتعافي وطلب قوي، بالإضافة إلى تعزيز التجارة وأسعار السلع.

وقال خلال منتدى المستقبل الاقتصادي والاستراتيجي لماليزيا لعام 2021، الذي يحمل عنوان" الوضع الجديد بعد كوفيد -19- إلى أين سنتوجه من هنا"، " نتوقع نموا عالميا بنسبة 0ر4% هذا العام. وبالنسبة لماليزيا، نتوقع نمو الاقتصاد بنسبة تتراوح مابين 6ر5% و 7ر6% هذا العام".

مع ذلك، أشار إلى أن المخاطر التي يتعرض لها النمو هى تباطؤ التقدم في توزيع اللقاحات وإجراءات الاحتواء الجديدة، حيث أنها من شأنها تقييد الحركة، مضيفا أن الاستهلاك أكبر جزء في الاقتصاد الماليزي.

وقال" المخاطر التي يتعرض لها مستقبل النمو تشمل التأخير غير المتوقع في توزيع اللقاحات، والاحتواء غير الفعال، وارتفاع أعداد الأفراد المعرضين للخطر والغموض السياسي المحلي".

وأضاف" يتعين أن تركز السياسات في المستقبل القريب على احتواء تفشي الفيروس وحماية الفئات الأكثر عرضة للخطر وإعادة تشكيل نظم الحماية النقدية مع تحسن الأحوال الاقتصادية".