مبادرة "أسرى يكتبون" تناقش "رسائل إلى قمر" للأسير حسام شاهين

نابلس - "القدس" دوت كوم - غسان الكتوت - عقدت عبر تطبيق زوم الندوة الثانية لمبادرة "أسرى يكتبون" التي ترعاها رابطة الكتاب الأردنيين، وخصصت لمناقشة أعمال الأسير حسام زهدي شاهين، خاصة إصداره الأخير "رسائل إلى قمر" الصادر عن دار الشروق في عمان ورام الله.

وأدار الأمسية الشاعر صلاح أبو لاوي، متناولاً سيرة الكاتب وأعطى لمحة عن الكتاب.

وكانت المداخلة الرئيسة للأديب المقدسي محمود شقير الذي وصف الكتاب بأنّه شظايا سيرة؛ فحسام لم يكتب سيرة مكتملة، بل اكتفى باختيار مشاهد من حياته من داخل السجن ومن خارجه، وقد كتب هذه الرسائل ليؤكد أهميّة احترام التعددية وعدم التعصب والانغلاق.

أما كلمة الأسير حسام فقد ألقتها بالنيابة عنه شقيقته نسيم، وجاء فيها: "الكتابة داخل السجون بعيدًا عما يتم نشره في الخارج في عملية مستمرة ومتواصلة، وتشكل الطباق الصوري الذي يجعلها نوعاً من التعبير الاستعاري عن الكفاح المسلح كأرقى أشكال النضال والمقاومة، فالكفاح الكتابي بين الجدران هو الرديف العملي للكفاح المسلح خارجها".

وتحدثت في الأمسية قمر الزهيري التي توجّه لها حسام بهذه الرسائل، وعبرت عن فخرها بأن يكتب عنها اسير.

وشارك في الأمسية كلّ من: الأسيرة المحرّرة عائشة عودة، د. سري نسيبة، الكاتبة النصراويّة إلهام دعبول-بلان، د. هدى دحبور من السعوديّة، إياد جوهري من ألمانيا، سهى الأعرج من عمان، الأسير المحرّر أمير مخول من حيفا، المحامية بثينة دقماق، الأسير المحرّر حسام كناعنة من عرابة، الكاتب عزيز العصا من بيت لحم، الإعلامية قمر عبد الرحمن من الخليل، الأديب محمد مشّة من عمان.

وفي النهاية، تحدّث المحامي الحيفاوي حسن عبادي، وشكر كل المنظّمين للندوة وكلّ المشاركين، وتحدّث عن علاقته بحسام وفكرة الكتاب، وأنهى باقتباس الإهداء من الكاتب له ولزوجته.