جلسة عمل حول إعداد وتقديم تقارير الظل للجنة اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

جنين - "القدس" دوت كوم - علي سمودي - نفذ مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وبالشراكة مع الهيئة الإستشارية الفلسطينية لتطوير المؤسسات غير الحكومية والهيئة المستقلة لحقوق الانسان جلسة عمل حول "إعداد وتقديم تقارير الظل للجنة اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة"، وذلك في جنين وبحضور ومشاركة العديد من مؤسسات المجتمع المدني والعاملين مع الاشخاص ذوي الاعاقة في منطقة الشمال.

وافتتحت الجلسة، بكلمة ترحيبية من الهيئة الاستشارية الفلسطينية ممثلة برئيسة مجلس إدارتها فرحة ابو الهيجا، أكدت خلالها على اهمية الشراكة مع مكتب المفوض السامي لتنفيذ ورش عمل ولقاءات فيها دعم وتعزيز لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة لافتة الى الشراكة النوعية مع الهيئة المستقلة لحقوق الانسان والتي ساهمت في تطوير وتعزيز الكثير من القضايا الحقوقية للفئات الضعيفة.

وأكد ممثل الهيئة المستقلة لحقوق الانسان، علاء نزال، على اهمية توثيق العلاقات بين مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الدولية العاملة في فلسطيني ودور ذلك في الخروج بتقارير ظل مميزة تحاكي واقع الاشخاص الفئات الضعيفة وتعبر عنهم.

وعبر سكايب ممثل مكتب المفوض السامي جيمس، على اهمية ودور مؤسسات المجتمع المدني في تعزيز ودعم حقوق الفئات المهمشة وخاصة اذا ما تم تشكيل ائتلافات بينهم تساهم وتساعد في احقاق الحقوق وتفعيل دورهم متمنيا المزيد من التعاون والتشارك .

وتخلل جلسة العمل، طرح العديد من المواضيع والقضايا التي تتعلق بموضوع التدريب حوا اعداد وتقديم تقارير الظل للجنة اتفاقية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة التعريف بمفهوم تقرير الظل والعناصر الفنية لكتابته ومحتوى التقرير واهمية التركيز عليه والاطلاع على تجارب المؤسسات المختلفة حول الموضوع.

واختتمت جلسات العمل، بجلسة مميزة حول تجربة مؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية في التفاعل مع لجان الإتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان مع تسليط الضوء على تجربة الهيئة الاستشارية الفلسطينية لتطوير المؤسسات غير الحكومية في تقديم تقارير الظل.

وحظي التدريب النوعي الذي قدمه ممثل مكتب المفوض السامي الاستاذ موسى حسين اهتمام واسع من قبل المشاركين الممثلين للعديد من المؤسسات الاهلية والرسمية العاملة مع الاشخاص ذوي الاعاقة على مستوى الشمال وذلك لنوعية التدريب وحداثته على هذه المؤسسات وأهميتة الكبيرة بالنسبة لهم.

وخرج المشاركون، بالعديد من التوصيات كان اهمها التأكيد على اهمية رفع تقارير ظل مختلفة للحهات المعنية تعبر عن واقع الفئات الضعيفة وخاصة الاشخاص ذوي الاعاقة بالاضافة الى ضرور اشراك اكبر قدر من المؤسسات في كتابة هذه التقارير والاجماع على اهمية عدم تضارب الموضوعات التي تستهدفها.