اللجنة الأولمبية الدولية تبدي قلقها بشأن قضايا الملاكمة ورفع الأثقال

برلين- "القس" دوت كوم- (د ب أ)- لم تحرز رياضتا الملاكمة ورفع الأثقال تقدما حقيقيا في التغلب على أزمتهما، حيث أعرب الألماني توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية عن خيبة أمله وإحباطه اليوم الأربعاء بشأن "قصصهما المحزنة للغاية".

مازال الاتحاد الدولي للملاكمة يعاني من أزمة فيما يتعلق بالحوكمة والقيادة وفضائح التحكيم، حيث قررت اللجنة الأولمبية الدولية استبعاده من المشاركة في أولمبياد طوكيو الصيف المقبل.

يبدو أن عودة الاتحاد الدولي للملاكمة للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية المقررة في العاصمة الفرنسية باريس عام 2024 ليست وشيكة، حيث قال باخ "مازلنا قلقين للغاية بشأن عدم إحراز تقدم فيما يتعلق بالإصلاحات المطلوبة بشأن الإدارة والحوكمة والتحكيم".

ربما يفقد الاتحاد الدولي لرفع الأثقال وضعه في أولمبياد 2024 في ظل معاناته من حالة اضطراب مماثلة بسبب مزاعم التستر على قضايا المنشطات والفساد، ومراجعة قواعد مكافحة المنشطات التي قال باخ إنها أصبحت ضعيفة.

أكد باخ "كان يتعين علينا أن نلاحظ رغبة الاتحاد الدولي لرفع الأثقال في تغيير القواعد التي كانت أساس موافقة اللجنة الأولمبية الدولية على نظام التأهيل الخاص به. هذا أمر مزعج للغاية وحدث دون التشاور مع اللجنة الأولمبية الدولية. نتوقع بيانا واضحا".