الشرطة الفلسطينية تبدأ استخدام الخوذة الذكية

رام الله- "القدس"دوت كوم- كشفت الشرطة الفلسطينية اليوم الأربعاء، أنه وفي إطار توجهها المستمر نحو توظيف الذكاء الصناعي لخدمة العمل الشرطي وتحسين جودة الخدمات الشرطية المقدمة للمواطنين في كافة مجالات العمل الشرطي تم اعتماد الخوذة الذكية كجزء من تجهيز الشرطة في العمل الميداني.

وذكرت إدارة العلاقات العامة والإعلام في الشرطة، في بيان لها، أن هذا الأمر من شأنه تطوير وسائل البحث والتقصي لدى الشرطة، وتسهيل عمل الكادر البشري في متابعة وملاحقة ورصد الأشخاص والمركبات، وذلك من خلال البرامج المتقدمة المثبتة على الخوذة، التي تتضمن خاصية التعرف على الوجوه، وقراءة لوحات المركبات، وخاصية الرؤية الليلة، والتي ترتبط رقمياً بغرفة العمليات المركزية.

وتابعت، "بالإضافة إلى إمكانية استخدامها في الجهود الشرطية في الحد من انتشار فايروس كورونا، من خلال قدرتها على قياس درجة الحرارة عن بعد، للأشخاص الموجودين في الأماكن العامة من مسافات آمنة".

وأضافت إدارة العلاقات العامة والإعلام بالشرطة، أن هذه خطوة من سلسلة خطوات تسعى الشرطة للقيام بها خلال الفترة القادمة، لتوظيف الذكاء الصناعي في خدمة العمل الشرطي والعمل الجنائي، وذلك انسجاماً مع التوجه العالمي في استغلال التطور التقني والرقمي في خدمة العمل الأمني.