وفد أُممي يزور محطة معالجة مياه الصرف الصحي "صوفا" شرق خانيونس

غزة- "القدس" دوت كوم- زار وفد رفيع المستوى من برنامج الأمم المتحددة الإنمائي UNDP محطة معالجة مياه الصرف الصحي "صوفا" شرق محافظة خانيونس، جنوب قطاع غزة.

وضم الوفد كلاً من الممثلة الخاصة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) إيفون هيلي، ومدير العمليات في البرنامج أحمد الحمال، وإيمان الحسيني، مديرة مكتب غزة، وأشرف أبو شمالة، مدير مشروع انشاء محطة المعالجة.

وكان في استقبال الوفد المدير العام لمصلحة مياه بلديات الساحل منذر شبلاق، ورئيس بلدية خانيونس علاء الدين البطة، ويحيى أبو عبيد، مدير محطة المعالجة.

وتهدف هذه الزيارة إلى الاطلاع عن كثب على كفاءة تشغيل محطة المعالجة التي تم تسليمها مع نهاية العام الماضي من قبل مقاول المشروع عبر "UNDP" لمصلحة المياه لتشغيلها، والتحديات التي تواجه المصلحة وبلدية خانيونس من أجل الاستمرار بتشغيلها والمحافظة على كفاءة المعالجة، إضافة إلى استمرار عمل باقي مكوناتها من أحواض الترشيح والخطوط الناقلة.

يشار إلى أن محطة معالجة خانيونس بكافة مكوناتها من أحواض الترشيح والخطوط الناقلة وبرنامج إعادة تأهيل المحطة المركزية بخانيونس قد تم إنشاؤها بتمويل مشترك من الحكومة اليابانية والصندوق الكويتي للتنمية من خلال بنك التنمية الاسلامي بإدارة "UNDP"، وبالتعاون والتنسيق مع مصلحة مياه بلديات الساحل وسلطة المياه الفلسطينية وبلدية خانيونس.

وقام رئيس بلدية خانيونس عضو مجلس إدارة مصلحة المياه بالترحيب بالوفد الزائر، والتأكيد على أهمية ونتائج تعاون جميع الأطراف المشاركة في تنفيذ انشاء محطة المعالجة، الذي أدى إلى تطوير هذه المحطة ذات الكفاءة العالية التي ساعدت البلدية والمصلحة في البدء برفع الضرر البيئي والصحي عن سكان مدينة خانيونس، والتطلع إلى استمرار هذا التعاون من أجل خدمة باقي سكان محافظة خانيونس من البلدات الشرقية للمحافظة.

بدوره، رحب منذر شبلاق بوفد الـ"UNDP"، مؤكدًا حرص المصلحة والبلدية وتعاونهما من أجل الاستمرار في تشغيل محطة المعالجة بالكفاءة المطلوبة عبر القيام بتعيين فريق تشغيلي ذي كفاءة عالية وبإشراف وإدارة مصلحة مياه الساحل.

وأكد وجود بعض التحديات أمام الاستمرار بتشغيل محطة المعالجة، أهمها عدم وجود ميزانية تشغيلية لمحطة المعالجة، أُسوةً بباقي محطات المعالجة الاستراتيجية التي تم تطويرها حديثاً والاتفاق مع المؤسسات الممولة لها بتخصيص ميزانية تشغيلية لتلك المحطات لفترة انتقالية، وإلى حين تحسن الوضع الاقتصادي في قطاع غزة، لافتاً إلى أهمية تعاون الـ"UNDP" مع مصلحة المياه وبلدية خانوينس عبر التواصل مع المؤسسات المانحة لهذا المشروع من أجل تخصيص ميزانية تشغيلية لمحطة المعالجة للأعوام القليلة المقبلة، وإلى حين تحسن نسب الجباية لدى البلديات المستفيدة من هذه المحطة، وأهمها بلدية خانيونس.

وفي نهاية الزيارة، ثمنت ايفون هيلي التعاون القائم مع مصلحة المياه وبلدية خانيونس، الذي أدى إلى النجاح في إنشاء هذه المحطة المميزة وذات الكفاءة العالية، مع التزامها بالتواصل مع المؤسسات الوطنية والدولية المعنية من أجل دعم المصاريف التشغيلية لمحطة المعالجة، داعيةً إلى استمرار التعاون والتنسيق بين مصلحة المياه و"UNDP" من أجل استدامة تشغيل محطة المعالجة وتوسعة نطاق عملها لخدمة باقي مناطق محافظة خانيونس.

ومن الجدير ذكره أن محطة معالجة مياه الصرف الصحي وأحواض الترشيح الملحقة بها والواقعة شرق محافظة خانيونس تُعد من المشاريع الاستراتيجية التي ستعمل، وبشكل فعال، على الارتقاء بمنظومة مياه الصرف الصحي، وستساهم في تحسين الوضع الصحي والبيئي لسكان محافظة خانيونس عبر إنهاء معاناة السكان من مشكلة الحفر الامتصاصية والاستفادة من المياه المعالجة عبر حقنها في الخزان الجوفي وإعادة استخدامها في القطاع الزراعي.