لجنة بالكنيست تناقش منع نقل اللقاح لغزة قبل إعادة المحتجزين لدى حماس

ترجمة خاصة بــ"القدس" دوت كوم- عقدت لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، جلسة خاصة لمناقشة منع نقل لقاح فيروس كورونا إلى قطاع غزة قبل أن تعيد حماس ما لديها من محتجزين إسرائيليين.

وبحسب موقع واي نت العبري، فإن عائلتي الجنديين هدار غولدون، وأرون شاؤول، شاركتا في الجلسة وطلبتا من أعضاء اللجنة وممثلين وزارة الجيش بالضغط باتجاه منع مثل هذه الخطوة، ومنع نقل أي معدات طبية.

وأشارت عائلة غولدن إلى أنها تقدمت بالتماس إلى المحكمة العليا لمنع ذلك في وقت سابق من هذا الشهر، وأكد ممثل الدولة في رده على الالتماس بأنه لن يتم نقل أي لقاحات لغزة.

وقالت ليا غولدن، إن نجلها ضابط في "جفعاتي" ومحتجز من قبل يحيى السنوار منذ 6 سنوات ونصف، متهمةً الحكومة الإسرائيلية بالتقاعس في إعادة جنودها وعدم بذل أي جهود لذلك.

وأبدى بعض أفراد عائلتي الجنديين غضبهما مما يجري، مطالبين بتقديم تفسيرات واضحة حول قضية تقديم اللقاحات، وما هي خطة العمل موجودة في المقابل لإعادة أبنائهما، وما هي الخطوط الحمراء المتخذة من أجل الضغط على حماس، متهمين الحكومة الإسرائيلية باحتقار عائلات المفقودين.

فيما قال أوفيك شاؤول شقيق الجندي أورون، إن الحل الوحيد سيكون من خلال صفقة تبادل أسرى، وقد يكون الضغط على حماس من خلال اللقاحات حلًا لكنه لن يعيد المفقودين، مشيرًا إلى أنه مخطئ كل من يعتقد أن حماس ستتخلى عن أسراها.

من جهته قال تسفي هاوزر رئيس اللجنة، إنه من الضروري أن تبذل الحكومة كل جهد بما في ذلك الاتصال مع جهات لها علاقات مع حماس من أجل إعادة الجنود والمدنيين الإسرائيليين، وأنه من الضروري اتخاذ خطوات صحيحة من أجل ذلك.