تحركات حزبية سياسية إسرائيلية قبيل إغلاق قوائم الانتخابات

رام الله- "القدس" دوت كوم- تتواصل في الحلبة الحزبية الإسرائيلية، الاستعدادات للرابع من الشهر المقبل، حيث يغلق باب تسجيل القوائم للانتخابات.

ويلتقي رؤساء القائمة المشتركة اليوم مرة أخرى بعد أن لم يجدوا خلال لقائهم أمس، الصيغة التي تسمح للأحزاب الأربعة بمواصلة خوض الانتخابات في إطار قائمة واحدة. كما ذكرت هيئة البث الإسرائيلية العامة الناطقة بالعربية.

ويبدو أن حزب هناك مستقبل سيتنافس بمفرده ولن يضم إليه أي حزب آخر.

وقال مقربين من رئيس الحزب يائير لابيد، إنه اتخذ هذا القرار في ختام مشاورات وتحليل استطلاعات للرأي العام.

أما حزب العمل، فيعتقد أن الوزير عنه ايتسيك شمولي، سيحذو حذو زميله عمير بيرتس وسيغادره.

وتفيد بعض المعلومات أن هناك اتصالات بين رئيس الحزب الجديدة ميراف ميخائيلي وبين رئيس حزب الاسرائيليون رون خولدائي لتشكيل قائمة موحدة.

وفي يمين الخارطة السياسية، قال رئيس حزب القوة اليهودية ايتامار بن غفير، إنه لا يزال ينتظر أن ينضم إلى تحالف برئاسة بتسلئيل سموتريتش، ورأى أن فقط هذا الربط سيمنع إقامة حكومة يسار.

ووجه رئيس حزب اسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان، انتقادًا لاذعًا إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وحمله المسؤولية عن وفاة 4500 شخص جراء فيروس كورونا.

وقال ليبرمان، "إذا أردنا الخروج من الأزمة والانشقاقات الداخلية علينا أن نمنع ضم الأحزاب المتزمتة إلى الائتلاف المستقبلي كما يجب إحالة نتنياهو مع شركائه إلى صفوف المعارضة".