إطلاق منصة الدعم الاقتصادي والاجتماعي في جنوب الضفة

الخليل– "القدس" دوت كوم- عقدت منظمة العمل ضد الجوع الإسبانية، اليوم، اجتماعاً ضم أعضاء منصة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بحضور رامي مهداوي، الوكيل المساعد للتمويل والتعاون الدولي في وزارة العمل، وممثلي عدد من المؤسسات الشريكة، بهدف الإعلان عن إطلاق هذه المنصة في مناطق جنوب الضفة الغربية ومباشرة العمل بها.

بدوره، استعرض مدير مكتب منظمة العمل ضد الجوع في الضفة الغربية محمد العمايرة أهم المشاريع المجتمعية والفردية التي تم تنفيذها من خلال هذه المنصة، وكذلك توضيح المنح والفرص الوظيفية التي تم تقديمها للمشاركين في التدريبات، مشدداً على دور الشركات بتوفير مزيد من فرص التمويل والتوظيف لمساعدة الشباب والنساء على الانخراط بسوق العمل المحلي.

كما استعرض مهداوي دور وزارة العمل في دعم إنشاء منصة التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وسعي الوزارة إلى توجيه اهتمامات المانحين نحو منطقة جنوب الضفة الغربية، وتعزيز السياسات المتعلقة بالعمل المشترك لخدمة التنمية في المنطقة، من خلال تكامل أدوار جميع الشركاء من مؤسسات دولية، ومؤسسات أهلية محلية والقطاع الخاص مع الحكومة، بما يخدم منطقة الجنوب ويعزز من صمود المواطنين في تجمعاتهم.

وأشاد بدراسات تقييم السوق التي أعدتها منظمة العمل ضد الجوع، التي يمكن ترجمتها على شكل مشاريع تنموية تخدم النساء والشباب في جنوب الضفة الغربية.

وجاء هذا اللقاء ضمن نشاطات مشروع (مبادرة تحسين سبل العيش لتعزيز فرص التوظيف وريادة الأعمال للفلسطينيين– حياة فلسطين) الممول من الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي، وبالشراكة مع وزارة العمل والغرف التجارية في محافظتي الخليل وبيت لحم ومنتدى سيدات الأعمال.

والجدير ذكره أن المنصة تجمع المؤسسات التي تعمل في قطاع التوظيف وريادة الأعمال، وتعمل تحت مظلة وزارة العمل لتبادل الخبرات والمعلومات وتنسيق الجهود وتكاملها لتنفيذ مشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية في منطقة جنوب الضفة الغربية.