آثار جانبية لم تكتشفها شركة "فايزر" ظهرت على إسرائيليين

ترجمة خاصة بــ"القدس" دوت كوم- كشفت البرفيسورة جاليا رحاف مدير وحدة الوقاية من الأمراض المعدية في مستشفى شيبا، اليوم الثلاثاء، عن اكتشاف آثار جانبية للقاح فايزر المستخدم في إسرائيل مؤخرًا، لم تكن معروفة سابقًا.

وأوضحت رحاف في حديث لإذاعة كان العبرية، أن العديد ممن تلقوا اللقاح عادوا للمستشفيات يشتكون من الخذلان وشلل العصب الوجهي، مشيرةً إلى أن هذه الأعراض لم تظهر في دراسة الشركة واختباراتها التي أجرتها على العديد من الأشخاص.

وأشارت إلى أنه تم نقل تلك الملاحظات إلى شركة فايزر، وردت بأنه قد يتعلق بالنساء فقط لأسباب هستيرية، مشيرةً إلى أن الأمر لوحظ لدى الرجال أيضًا.

ولفتت إلى أن هذه هي أعراض عابرة، ومن المستحيل التأكد على وجه اليقين أن اللقاح سبب هذه الأعراض، مشيرةً إلى أنه يجب متابعة القضية وإجراء مزيد من الاختبارات.

وفي مقابلة مع موقع واي نت العبري، قالت حاف إنه من الضروري مديد الإغلاق في ضوء معطيات المرض وارتفاع أعداد الإصابات والوفيات.

وأضافت "يجب تمديد الإغلاق لمدة أسبوع على الأقل ما لم يكن هناك أرقامًا استثنائية أخرى".