مسؤولون: احتمالات بقاء القائمة المشتركة ضئيلة

ترجمة خاصة بــ"القدس" دوت كوم- قال مسؤولون في القائمة العربية المشتركة بالكنيست الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، إن احتمالات خوض الأحزاب العربية الأربعة المنضوية تحت مسمى القائمة، للانتخابات الإسرائيلية العامة التي ستجري في آذار المقبل، بشكل موحد كما جرى في الانتخابات الأخيرة، ضئيلة جدًا.

ونقلت صحيفة هآرتس العبرية عن تلك المصادر قولها، إن الاجتماع الذي عقد أمس بين قادة الأحزاب فاقم من الخلاف بسبب مطالبة النائب منصور عباس منح أعضاء القائمة حرية التصويت في بعض القضايا، وما هو اعتبره باقي رؤساء الأحزاب بأنها محاولة منه لدعم قوانين وقرارات قد يعلن عنها بنيامين نتنياهو زعيم الليكود.

وتأتي هذه الخلافات قبل أسبوع ونصف من إغلاق القوائم الانتخابية وتقديمها رسميًا للجنة الانتخابات الإسرائيلية.

وتشير الصحيفة، إلى أن هناك مساعٍ حالية لمحاولة احتواء الخلافات، وذلك رغم أن منصور عباس أصدر ظهر أمس بيانًا شدد فيه أنه لن يتنازل عن المبادئ الدينية والوطنية ولن يسمح بالإضرار بالهوية الدينية للمجتمع العربي.

وتخشى الأحزاب الأخرى أن يقوم منصور عباس بالتوصية بنتنياهو في حال حقق نجاحًا في الانتخابات المقبلة، ليكون رئيسًا للوزراء وهو الموقف الذي ترفضه القائمة، مؤكدةً على أنها لن تسمح بوجود ما وصفته فرع لليكود داخل القائمة العربية.

ووفقًا لبعض المصادر، فإن حزبي الجبهة والبلد اتفقا بالفعل على خوض الانتخابات بقائمة موحدة في حال انهارت القائمة الحالية.