نتنياهو يعد مجددًا بصياغة خطة لمواجهة الجريمة في الوسط العربي

ترجمة خاصة بـ "القدس" دوت كوم - قدم بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، الليلة الماضية، وعدًا جديدًا بصياغة خطة لمكافحة الجريمة في أوساط المجتمع العربي، وذلك في غضون أسبوع.

وبحسب موقع واي نت العبري، فإن نتنياهو استدرك بالقول إن تقديم الخطة والموافقة عليها سريعًا يعتمد أيضًا على موقف بيني غانتس بصفته رئيس الوزراء البديل.

وجاء ذلك خلال لقاء مع رؤساء سلطات محلية عربية مع نتنياهو عبر تطبيق زوم، تزامنًا مع تظاهرة كبيرة في أم الفحم ضد الجريمة في المجتمع العربي، بحضور وزير الأمن الداخلي أمير أوحانا، والمفوض العام الجديد للشرطة يعقوب شبتاي وآخرين.

وعقد اللقاء بعد أن هدد عدد من رؤساء البلديات بالاستقالة في ظل زيادة عدد جرائم القتل في الوسط العربي منذ بداية العام، وذلك احتجاجًا على عدم وجود استجابة فعلية لمواجهة الجرائم.

وقال نتنياهو خلال اللقاء إنه يعتزم وضع خطة حقيقية شاملة للحرب على الجريمة والعنف في المجتمع العربي، واصفًا تلك الجرائم بأنها حرب عدوانية للغاية لكن يمكن النصر والتغلب عليها.

وأضاف "أعدكم أننا سنستخدم كل قوتنا وذكائنا ووسائلنا وشرطتنا واستخباراتنا والتكنولوجيا لوقف المجموعات الإجرامية".

فيما أكد رؤساء السلطات المحلية العربية أنهم عازمون على الاستقالة في حالة لم يتم اتخاذ أي خطوات جدية وعملية.

وتظاهر الآلاف مساء أمس على الطريق الرئيس 65 في مدينة أم الفحم احتجاجًا على عمليات القتل، حيث أقدم المتظاهرون على إضرام النيران في مجمعات القمامة، وعملت الشرطة الإسرائيلية على تفريق المتظاهرين، واعتقلت 3 منهم بحجة السلوك غير المنضبط.