"المواصفات والمقاييس" تمنح المراكز النسوية بالجلمة وميثلون شهادات المنتجات الآمنة

رام الله- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- منحت مؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطينية شهادة المنتجات الآمنة كيماويا لكل من مركز نسوي الجلمة ومركز نسوي ميثلون.

وتم تسليم الشهادات في مقر وزارة الاقتصاد الوطني بحضور الوزير خالد العسيلي ومدير عام الإغاثة الزراعية منجد أبو جيش ورئيس اتحاد الصناعات الفلسطيني بسام ولويل.

وقال مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس المهندس حيدر حجة أن المؤسسة تسلم 5 شهادات جودة "حلال، آمنة كيماويا" وذلك بهدف رفع جودة المنتج الوطني الفلسطيني وتحسين فرص وصوله للأسواق العربية والاسلامية والعالمية.

وأضاف أن هذا الانجاز توج من خلال الشراكة الفاعلة والحقيقية مع الإغاثة الزراعية وغيرها من المؤسسات ذات العلاقة.

وعبر الوزير العسيلي عن سعادته بهذا الانجاز الذي من شأنه تعزيز حضور المنتج الوطني محليا ودوليا من خلال المواصفة الفلسطينية المميزة والتي اوصلته ل82 دولة حول العالم، كما ان مهمة وزارة الاقتصاد الوطني الاسهام في رفع جودة المنتج الوطني وفتح الافاق التسويقية له.

وأشاد العيسلي بالأداء المتميز لمختلف القطاعات الاقتصادية في العام 2020 برغم كل المعيقات التي عصفت بها، واعتبر أن هذه الانجازات تعبر عن عمق ارتباط رجال الاعمال والمزارعين والحرفيين بالارض الفلسطينية.

وعبر ولويل عن سعادته بهذا الانجاز وخصوصا انه يحقق الاستفادة للنساء في المراكز النسوية، كما عبر عن أمله بالوصول لمرحلة يحصل فيها جميع المنتج الوطني الفلسطيني على هذه الشهادات.

وطالب ولويل بضرورة تبني سياسات حكومية تجبر المنتجات الاسرائيلية على الحصول على شهادة المواصفة الفلسطينية عند دخلوها للأسواق، اسوة بالاجراءات الاسرائيلية في هذا المجال، لما له من أثر في تعزيز ثقة المستهلك الفلسطيني بمنتجه الوطني.

وعبر أبو جيش عن فخر الاغاثة الزراعية بالعمل مع وزارة الاقتصاد الوطني ومؤسسة المواصفات والمقاييس، معتبرا أن هذا الانجاز يعبر عن العلاقة التكاملية ما بين القطاع الحكومي والأهلي والخاص، الأمر الذي ينعكس بالضرورة بشكل ايجابي على الفئات المرتبطة والمستفيدة من هذه المؤسسات وعلى الاقتصاد والمنتج الوطني الفلسطيني.

وأضاف أن الإغاثة الزراعية عملت خلال العام 2020 مع الكثير من المنتجين والمنتجات والجمعيات التعاونية في مجموعة من التدخلات التي من شأنها تحسين جودة المنتج المحلي ومساعدتهم على تسويقه، الأمر الذي يندرج في إطار المؤسسة الاستراتيجي الذي يهدف الى تعزيز صمودهم وتحسين أوضاعم الاقتصادية.

يشار الى أن مركز نسوي الجلمة ومركز نسوي ميثلون من المراكز النسوية والجمعيات المستفيدة من مشروع "استدامة، عدالة، تكافؤ، استهلاك محلي، استهلاك فلسطيني" الممول من مقاطعة فالنسيا العظمى من خلال مؤسسة التعاون من أجل السلام الإسبانيةACPP .