مادورو مستعد لتأسيس "مسار جديد" مع الولايات المتحدة

كراكاس - "القدس" دوت كوم - (أ ف ب) -أعرب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن استعداده لفتح صفحة جديدة مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، داعياً إلى التأسيس لـ"مسار جديد" بعد سنوات من العلاقات المتأزّمة مع الرئيس السابق دونالد ترامب.

وقال الرئيس الاشتراكي أمام أنصاره "نحن على استعداد لسلوك مسار جديد في علاقاتنا مع حكومة جو بايدن يستند إلى الاحترام المتبادل والحوار والتواصل والتفاهم"، مضيفاً أنّه "على استعداد لقلب الصفحة" مع الإدارة الأميركيّة الجديدة.

كانت إدارة ترامب فرضت عقوبات اقتصاديّة عدّة على فنزويلا، تشمل حظراً نفطيّاً لا يزال سارياً منذ عام 2019، في محاولة لإطاحة نظام مادورو الاشتراكي الذي تصفه الولايات المتحدة بالمستبدّ.

وبعد برود في العلاقات بين البلدين استمرّ سنوات، انقطعت العلاقات الدبلوماسيّة نهائيّاً بين كراكاس وواشنطن في 23 كانون الثاني/يناير 2019 إثر اعتراف واشنطن بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيساً موقّتاً لفنزويلا.

وبعد فوز بايدن في الانتخابات الأميركيّة، هنّأ مادورو السياسيَّ المخضرم، قائلاً إنّ فنزويلا "مستعدّة للحوار والتفاهم الجيّد مع شعب الولايات المتحدة وحكومتها"، مكرّراً ذلك في كانون الأوّل/ديسمبر.

ويعتقد محلّلون أنّ إدارة بايدن ستتّخذ موقفاً أكثر اعتدالاً حيال فنزويلا وستدعم الوساطات الدوليّة من أجل الانتقال نحو حكومة جديدة في هذا البلد.

لكن سبق أن وصف مرشّح بايدن لتولي وزارة الخارجية أنتوني بلينكن الرئيس الفنزويلي بـ"الدكتاتور القاسي"، وذكر خلال جلسة تثبيته أمام مجلس الشيوخ أنه يؤيد سياسة ترامب الداعمة لغوايدو.

ويعقب تأكيد التأييد لغوايدو أداء الجمعية الوطنية الجديدة المؤيدة لمادورو القسم بعد انتخابات في كانون الأول/ديسمبر قاطعتها المعارضة لاعتبارها تفتقد إلى النزاهة.

وبذلك، بات غوايدو بلا وظيفة إذ أنه كان رئيس المجلس سابقا، على الرغم من أنه ينوي الإبقاء على هيئة موازية تضم نواب ظل من المعارضة حصلت على تأييد من الخارج.

وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى أن أكثر من خمسة ملايين فنزويلي غادروا البلاد منذ العام 2015، هربا من الاضطرابات السياسية والاقتصادية.