الشرطة تفرق حفل زفاف في لندن أقيم رغم الإغلاق

لندن - "القدس" دوت كوم - (أ ف ب) -قامت الشرطة البريطانية بتفريق حفل زفاف شارك فيه 400 مدعو في مدرسة بلندن، حيث تتخذ الحكومة إجراءات صارمة بحق المخالفين لتدابير الإغلاق المفروض في المملكة المتحدة.

وذكرت الشرطة في بيان الجمعة أن حفل الزفاف أقيم مساء الخميس خلف نوافذ مغطاة في مدرسة يسودي هاتوراه اليهودية الأرثوذكسية للفتيات في شمال العاصمة.

ويأتي ذلك في اليوم نفسه الذي شددت فيه الحكومة العقوبات على المشاركين في الاحتفالات.

واوضح البيان "عثرت الشرطة على حوالى 400 شخص في المكان. وغادر كثيرون عند وصولها".

ويواجه المنظمون دفع غرامة قدرها عشرة آلاف جنيه، وتلقى خمسة مشاركين غرامة قدرها 200 جنيه.

وقال الحاخام الأكبر في المملكة المتحدة إفرايم ميرفيس في تغريدة على تويتر إن "الغالبية العظمى من الجالية اليهودية تستنكر هذا النوع من السلوك غير القانوني".

وفرضت المملكة المتحدة، الأكثر تضررا من الوباء في أوروبا، إغلاقا للمرة الثالثة لمحاولة الحد من انتشار موجة جديدة من فيروس كورونا، تُعزى إلى متحور أكثر عدوى.

ولا يُسمح للسكان بالخروج إلا للضرورة، كما أُغلقت المدارس.

ويُسمح بإقامة حفلات الزفاف فقط في ظروف استثنائية، مع وجود ستة أشخاص كحد أقصى.

وقال رئيس بلدية حي هكني في لندن فيليب غلانفيل إن المدرسة سبق أن قامت بانتهاكات للتدابير المفروضة.

ورد متحدث باسم المدرسة، التي توفي مديرها بكوفيد-19 في نيسان/أبريل الماضي، "لقد صدمنا جدا بواقعة الليلة الماضية وندينها بشدة". واوضح أن المدرسة لم تكن على علم بتنظيم حفل الزفاف الذي أقيم في مبناها، الذي استأجرته منظمة وأنهت عقدها معها.

وأعلنت الحكومة الخميس أن المشاركين في الإحتفالات الذين يزيد عددهم على 15 شخصًا سيواجهون غرامة قدرها 800 جنيه (حوالى 900 يورو) قد تصل إلى 6400 جنيه (7200 يورو) في حال تكرار المخالفة.