كأس انكلترا: يونايتد للافادة على أكمل وجه من أزمة ليفربول

لندن"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -بعدما اكتفى الموسم الماضي بمشاهدة غريمه الأزلي ليفربول يتوج بلقب الدوري للمرة الأولى منذ 1990 وإنهاء الـ"بريميرليغ" متقدماً عليه بفارق 33 نقطة، يمني مانشستر يونايتد النفس الإفادة من وضع "الحمر" حالياً من أجل إخراجهم من الدور الرابع لمسابقة كأس إنكلترا حين يستضيفهم الأحد.

ويبدو أن الأدوار انقلبت هذا الموسم، أو أقله في الأسابيع القليلة الماضية، إذ يجد يونايتد نفسه حالياً في صدارة ترتيب الدوري الممتاز بفارق ست نقاط عن فريق المدرب الألماني يورغن كلوب بعدما مني الأخير الخميس على يد بيرنلي (صفر-1) بهزيمة أولى في ملعبه في آخر 69 مباراة، وتحديداً منذ سقوطه أمام كريستال بالاس 1-2 في 23 نيسان 2017.

ويعاني ليفربول في الآونة الأخيرة، إذ فشل للمباراة الخامسة على التوالي في تحقيق الفوز (خسارتان وثلاثة تعادلات) كما استمر خط هجومه الناري في الصيام عن التهديف للمباراة الرابعة تواليا.

وعلق كلوب على الخسارة قائلاً "بالتأكيد كانت خيبة أمل وخسارة قوية ولكمة صعبة جداً في الوجه، هذه هي مسؤوليتي في نهاية المطاف وليس لدي تفسير لذلك، ربما كانت هناك بعض القرارات الخاطئة، خلقنا العديد من الفرص ولكن للأسف لم نتمكن من التسجيل".

وجاءت الخسارة في توقيت غير مناسب بالنسبة لليفربول، ليس لأنه يواجه يونايتد مجدداً بعد أيام معدودة على التعادل السلبي بينهما في "أنفيلد" ضمن المرحلة 19 من الدوري، بل لأنه مدعو أيضاً للقاء صعب الخميس ضد مضيفه توتنهام الذي يحتل المركز الخامس بفارق نقطة فقط خلفه مع مباراة مؤجلة في جعبته.

وكي يحقق فوزه الأول على ليفربول منذ آذار 2018 (2-1 في الدوري على أولد ترافورد) ويحسم المواجهة الأولى بين الفريقين في الكأس منذ كانون الثاني 2012 (2-1 لليفربول في أنفيلد)، على يونايتد أن يقدم جهوداً أكبر من مباراته الأخيرة في الدوري ضد فولهام حيث تخلف أمام الأخير قبل أن يفوز 2-1 بفضل الوافد الجديد الأوروغوياني إدينسون كافاني والفرنسي المتجدد بأدائه بول بوغبا.

وكان المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير راضياً عن ردة فعل فريقه بعد التخلف، قائلاً "أعتقد أن الشبان عرفوا فقط أنه يتعين علينا زيادة الإيقاع. التمرير كان أفضل، وقمنا بتحريك الكرة أكثر واستخدمنا الأطراف بشكل أفضل، واستحقينا أن نسجل هدفين".

أما عن تصدر الدوري بفارق نقطتين عن الجار اللدود مانشستر سيتي الذي يملك مباراة مؤجلة، قال النروجي "سيتم الحديث عن المنافسة على اللقب دائماً عندما نكون في منتصف الطريق وعندما تكون في صدارة الدوري، لكننا لا نفكر في هذا حقاً. علينا فقط خوض كل مباراة على حدة والحفاظ على صحة الجميع... نحن نتحسن، واللاعبون يتحسنون، وأصبحوا أقوى، وأكثر صلابة، جسدياً وذهنياً، لقد شهدنا العديد من المرات هذا الموسم يعودون من تأخر صفر-1، لذلك أنا سعيد بالتقدم وفخور جداً".

وفي المباريات الأخرى من الدور الرابع الذي يفتتح الجمعة بلقاء ولفرهامبتون وهواة تشورلي، يواصل أرسنال حملة الدفاع عن اللقب الذي أحرزه الموسم الماضي على حساب جاره تشلسي (2-1)، بمواجهة صعبة السبت ضد مضيفه ساوثمبتون باحثاً فيها عن مواصلته الصحوة التي حققها في آخر ست مباريات، بينها خمس في الدوري وواحدة في الكأس من دون هزيمة.

أما وصيفه تشلسي الذي يعاني كثيراً في الدوري رغم صفقاته الكثيرة هذا الموسم، فيلعب الأحد على أرضه ضد لوتون تاون من الدرجة الأولى، فيما يخوض مانشستر سيتي السبت مباراة سهلة على الورق خارج ملعبه أمام تشلتنهام تاون من الدرجة الثالثة.

ويختتم توتنهام الدور الرابع الإثنين بمواجهة مضيفه وايكومب واندررز من الدرجة الأولى.

برنامج الدور الرابع:

الجمعة 22 كانون الثاني/يناير

تشورلي (درجة سادسة) - ولفرهامبتون

السبت 23 كانون الثاني/يناير

بارنسلي (أولى) - نوريتش سيتي (أولى)

بورنموث - كراولي تاون (ثالثة)

برايتون - بلاكبول (ثانية)

ميلوول (أولى) - بريستول سيتي (أولى)

شيفيلد يونايتد - بلايموث أرغايل (ثانية)

سوانسي سيتي (أولى) - نوتنغهام فورست (أولى)

وست هام - دونكاستر روفرز (ثانية)

تشلتنهام تاون (ثالثة) - مانشستر سيتي

الأحد 24 كانون الثاني/يناير

تشلسي - لوتون تاون (ثانية)

فولهام - بيرنلي

برنتفورد (أولى) - ليستر سيتي

مانشستر يونايتد - ليفربول

ايفرتون - شيفيلد ونسداي (أولى)

الإثنين 25 كانون الثاني/يناير

وايكومب واندررز (أولى) - توتنهام