بايدن يعلن أوامر تنفيذية جديدة ويستعد لمعركته الأولى مع روسيا

واشنطن– "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، أنه وقع، الخميس، على إجراءات تنفيذية لتوسيع فحوصات فيروس كورونا وإدارة اللقاحات الخاصة به، وإعادة فتح المدارس والشركات بأمان.

كما أفاد البيت الأبيض، بأن بايدن، سيوقع اليوم، أوامر تنفيذية لاستخدام قانون الإنتاج الدفاعي، بهدف تسريع تسليم معدات الوقاية الشخصية لمواجهة كورونا.

وكان بايدن قد أعلن، الأربعاء، أنه سيوقع مرسوما يجعل وضع الكمامة إلزامية في المباني الفدرالية أو من قبل الموظفين الفدراليين.

يذكر أن بايدن، كان قد أعلن في وقت سابق عن عودة الولايات المتحدة للانضمام إلى منظمة الصحة العالمية، فيما ستعقد إدارته اجتماعات منتظمة مع مسؤولي الصحة المحليين.

وكان بايدن، قد انتقد منذ أيان عمليات توزيع اللقاح الجارية حاليا على المواطنين الأميركيين، كما كشف خطته لمواجهة الجائحة.

كما أعلن بايدن أنّه يعتزم فتح "آلاف" مراكز التطعيم لتسريع حملة التلقيح ضدّ كوفيد-19 في الولايات المتّحدة.

وستتضمن خطة بايدن على زيادة القوى العاملة في مجال الصحة العامة لدعم جهود التطعيم. يشار إلى أن وفيات كورونا في الولايات المتحدة تجاوزت حاجز 400 ألف حالة.

وكان بايدن قد قال إن إدارته القادمة تسعى لتطعيم 100 مليون شخص خلال المائة يوم الأولى من تسلمه لمنصبه.

ويحظى العاملون الطبيون والمقيمون في دور الرعاية بالأولوية في الحصول على اللقاح على النحو الموصى به من قبل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وفي قضية متعلقة، نسبت صحيفة "واشنطن بوست" عصر الخميس إلى مصدرين من كبار المسؤولين الأميركيين إن إدارة الرئيس جو بايدن تسعى إلى تمديد معاهدة "نيو ستارت" للحد من الترسانة النووية والتي تنتهي مدة سريانها في فبراير المقبل.

وأضاف المسؤولان بحسب الصحيفة أن إدارة بايدن تخطط أيضا، بالتزامن مع ذلك، لفرض إجراءات عقابية على روسيا لدورها المزعوم في هجمات سيبرانية على مؤسسات أميركية وقضايا أخرى.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست" " عن أحد المسؤولين قوله إنه سيتم تحديد نوعية الإجراءات العقابية ضد موسكو بعد إجراء تقييم استخباراتي بشأن أنشطتها الأخيرة.

وقال مسؤول أميركي كبير، تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته إن "توقيع الاتفاقية سيكون بمصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة، خاصة إذا جاءت في خضم علاقة عدائية مع روسيا".

وأكد المسؤولان أن إدارة بايدن لم تتخذ قرارا حاسما بعد بشأن تمديد المعاهدة لخمس سنوات أخرى، والذي تطالب به روسيا.