بايدن يكشف خطة إدارته لمكافحة الوباء بعيد توليه قيادة أميركا

واشنطن- (أ ف ب)- يكشف الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن الخميس، عن خطة إدارته لمواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد في أول يوم عمل كامل له في البيت الأبيض فيما تواجه الولايات المتحدة سلسلة تحديات.

ونصب بايدن، الرئيس السادس والأربعون للولايات المتحدة، الأربعاء ووجه رسالة وحدة لتجاوز الانقسامات العمقية في البلاد التي تفاقمت خلال أربع سنوات من حكم دونالد ترامب.

وأدى بايدن اليمين على عتبات الكابيتول، المبنى الذي اقتحمه قبل أسبوعين مناصرون لترامب سعياً لوقف تثبيته رئيسا. وقبل ذلك بدقائق أدت نائبة الرئيس كامالا هاريس اليمين لتصبح أول امرأة وأول سوداء تتولى هذا المنصب في الولايات المتحدة.

وقال بايدن في خطابه "الديموقراطية ثمينة، الديموقراطية هشة وفي هذا الوقت أصدقائي انتصرت الديموقراطية"، فيما خلت جادة "ناشونال مول" من الحضور بسبب الأمن المشدد وانتشار كوفيد-19 واعدا بمكافحة الوباء سريعا.

وغاب ترامب عن الحفل حيث غادر واشنطن الى فلوريدا، لتكون بذلك أول مرة يخرق فيها رئيس منتهية ولايته تقليد حضور تنصيب خليفته منذ 152 عاما.

لم يعترف ترامب أبدا بهزيمته وأمضى أشهرا منذ انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر وهو يطعن بنتيجتها.

وحضر الرؤساء الثلاثة السابقون بيل كلينتون وجورج دبليو بوش وباراك أوباما.

وقال بوش "اعتقد اذا أحب الأميركيون جارهم كما يريدون لاخرين أن يحبونهم، الكثير من الانقسام في مجتمعنا سينتهي".

وبعدما وصل الى البيت الأبيض مع زوجته جيل سيرا على الأقدام، وقع بايدن سلسلة مراسيم بدءا باعادة الولايات المتحدة الى اتفاقية باريس حول المناخ والتي انسحبت منها البلاد خلال عهد ترامب وكذلك الى عضوية منظمة الصحة العالمية.

وقال بايدن "سنكافح التغير المناخي كما لم يسبق لنا أن فعلنا".

وقالت المتحدثة باسم بايدن جين بساكي إن أول اتصال سيجريه مع أحد قادة العالم، سيكون الجمعة مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بعدما أوقف بايدن مشروع انبوب النفط "كيستون اكس ال" الذي يعارضه ناشطو البيئة لكن تدعمه اوتاوا.

وأعاد بايدن أيضا الولايات المتحدة الى منظمة الصحة العالمية وأوقف بناء الجدار المثير للجدل على حدود المكسيك. ووضع بايدن كذلك حدّاً لقرار منع دخول الولايات المتحدة يشمل مواطنين من دول بغالبيتها مسلمة وهي من أولى الإجراءات المثيرة للجدل التي اتخذها سلفه الجمهوري.

ستكون خطة مواجهة كوفيد-19 الذي تسبب بوفاة أكثر من 400 ألف شخص في الولايات المتحدة والاستجابة الاقتصادية لتداعيات الوباء، محط الانظار في مستهل ولاية بايدن.

وسيسعى سريعا الى تنسيق الخطة الفدرالية لمحاربة الفيروس الذي سجل انتشارا واسعا في البلاد فيما كان ترامب يقلل من أهميته.

ويتوقع أن يعرض بايدن خطة إدارته في وقت لاحق الخميس بعد أن يطلع على الوضع الوبائي من فريق الخبراء المكلف مواجهة الوباء.

وبينما لم يعترف ترامب إلا نادرا بالحصيلة الهائلة التي سجلت في البلاد من جراء الوباء، توقف بايدن عند هذه النقطة في خطاب التنصيب لكي يقف دقيقة صمت وصلوات تكريما للضحايا.

ووجه الديموقراطي أيضا نداء الى مناصري ترامب، مؤكدا انه سيكون "رئيسا لكل الأميركيين".

لكن مع ذلك سيكون في مواجهة تصاعد التطرف الداخلي الذي ظهر حين قام مناصرو ترامب باقتحام مبنى الكونغرس في 6 كانون الثاني/يناير، الى جانب هجمات على كنس يهودية ومهاجرين ومسيرة عنيفة للنازيين الجدد في شارلوتسفيل بولاية فيرجينيا.

وقال بايدن إن الولايات المتحدة تواجه "تصاعدا في التطرف السياسي وتفوق العرق الأبيض والإرهاب الداخلي الذي يجب أن نواجهه وسنهزمه".

حفل تنصيب بايدن رغم أنه كان ضخما وجرى بموجب التقليد السائد، كان مختلفا عن السابق مع غياب الحشود واغلاق ساحة ناشونال مول.

تشهد واشنطن عادة حفلات ضخمة بعد التنصيب لكن العاصمة الأميركية كانت هادئة هذه المرة.

حاول فنانون الحفاظ على هذا الزخم ولو افتراضيا مع تنظيم عرض انتج مسبقا تحت عنوان "الاحتفال بأميركا".

وفي سن 78 عاما بات بايدن أكبر رئيس أميركي وكذلك ثاني كاثوليكي يتولى الرئاسة بعد الرئيس الراحل جون اف كينيدي.

وأصبحت هاريس وهي ابنة مهاجرين من الهند وجامايكا، أول امرأة في تاريخ الولايات المتحدة وكذلك أول سوداء وأول شخص متحدر من أصول آسيوية، تصل الى منصب نائب الرئيس.

وقد واكب هاريس وزوجها دوغ امهوف الى حفل التنصيب، الشرطي الأسود يوجين غودمان في الكابيتول والذي أصبح بطلا عبر طرده منفذي أعمال الشغب في الكونغرس ومعظمهم من البيض خارج قاعات مجلس الشيوخ.