الكرميلن: تحسّن العلاقات الروسية والأميركية يعتمد على بايدن

موسكو- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب)- اعتبر الكرملين أن تحسين العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة يعتمد فقط على "الإرادة السياسية" للرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن الذي سيؤدي اليمين اليوم الأربعاء في واشنطن.

وأكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف أن "في الكرملين، لا أحد يستعدّ لهذا التنصيب. هذا الأمر لن يغيّر شيئاً بالنسبة لروسيا التي ستواصل حياتها، كما كان الحال منذ سنوات طويلة، ساعيةً إلى علاقات جيدة مع الولايات المتحدة".

وأضاف خلال مؤتمر صحافي أن "الإرادة السياسية" الضرورية لإحياء الروابط بين البلدين "تعتمد على السيد بايدن وفريقه".

والعلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا هي حالياً في أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة، بسبب الخلافات المستمرة حول عدد متزايد من الملفات.

ولدى الدبلوماسيين الروس والأميركيين ملفات مهمة للمعالجة ما إن يتسلم بايدن مهامه، على رأسها اتخاذ قرار بشأن تمديد معاهدة "نيو ستارت" لنزع السلاح النووي التي ينتهي العمل بها في 5 شباط. وهذا آخر اتفاق كبير ينظم قسماً من الترسانات النووية للخصمين الجيوسياسيين الكبيرين.

وهناك موضوع رئيس آخر هو إنقاذ الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني، بعد كل الجهود التي بذلتها إدارة ترامب لإنهائه.

وقد ألمح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أن تغيّر الرئيس الأميركي لا يوحي بانفراج.

وكان بوتين أحد قادة العالم القلائل الذين انتظروا تصويت الهيئة الناخبة الأميركية في 14 كانون الأول لتهنئة الرئيس المنتخب، بعد ستة أسابيع من الانتخابات، بحجة أن ترامب يرفض الإقرار بهزيمته.