بطولة انكلترا: ليستر سيتي يتصدر موقتا ويزيد الضغط على لامبارد

لندن"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -صعد ليستر موقتا الى صدارة بطولة انكلترا لكرة القدم الثلاثاء بفوزه اللافت على تشلسي 2-صفر ضمن المرحلة الثامنة عشرة الثلاثاء، ليزيد الضغط على كاهل مدرب الأخير فرانك لامبارد الذي بات مصيره على المحك.

ورفع ليستر رصيده إلى 38 نقطة متفوقاً بنقطة واحدة عن مانشستر يونايتد الذي يلتقي فولهام الأربعاء، و3 نقاط عن مانشستر سيتي الذي يواجه استون فيلا الأربعاء أيضاً، في المقابل بقي تشلسي ثامنا مع 30 نقطة.

ولا شك بان هذه الخسارة الجديدة وهي السادسة للفريق اللندني هذا الموسم ستزيد الضغوطات على لامبارد وقد يدفع ثمنها.

أبقى لامبارد مهاجمه الألماني تيمو فيرنر الصائم عن التهديف في المباريات العشر الأخيرة في الدوري وتحديداً منذ 7 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي امام شيفيلد يونايتد، على مقاعد البدلاء وأشرك تامي أبراهام أساسيا في خط المقدمة.

بدأ ليستر بطل عام 2016 المباراة بقوة ونجح في افتتاح التسجيل عندما سدد لاعب الوسط النيجيري ويلفريد نديدي من مشارف المنطقة كرة على الطاير ارتطمت بالأرض ودخلت شباك الحارس السنغالي إدوار مندي (6).

واستمرت افضلية ليستر وسط محاولات خجولة من تشلسي، وكاد جيمس ماديسون يعزز تقدم فريقه عندما أطلق كرة قوية من خارج المنطقة لكن العارضة تصدت لها (16)، واخرى لجيمي فاردي الذي انفرد بمندي لكن الاخير نجح في ابعاد الكرة الساقطة التي حاول تسديدها المهاجم منقذا فريقه من هدف أكيد (32).

وتمكن ليستر من مضاعفة النتيجة عندما مرر مارك البرايتون كرة ماكرة داخل المنطقة أخطأها فاردي ووصلت الى ماديسون غير المراقب فتابعها بسهولة داخل الشباك مسجلا للمباراة الثالثة توالياً (41). كما انه الهدف السادس له هذا الموسم.

ولم يشهد الشوط الثاني اي رد فعل لتشلسي، لا بل كاد ليستر سيتي يسجل الهدف الثالث عندما انفرد صانع الالعاب البلجيكي يوري تيليمانز بمندي وسدد كرة زاحفة كان لها الحارس السنغالي بالمرصاد (51).

ثم دخل فيرنر في ربع الساعة الاخير ونجح في هز الشباك لكن الحكم لم يحتسب الهدف بعد اللجوء الى تقنية الحكم المساعد بالفيديو وتبين انه كان متسللا (85).

ولم يعرف ليستر الخسارة في مبارياته الست الاخيرة.

احتفظ وست هام بسجله خالياً من الهزائم للمباراة السادسة توالياً إثر تغلبه على وست بروميتش البيون صاحب المركز قبل الاخير 2-1.

ورفع وست هام رصيده الى 32 نقطة في المركز السابع.

وعززت هذه النتيجة من آمال وست هام في احتلال مركز مؤهل للمشاركة في الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) اقله حتى الان.

في المقابل، ازداد الوضع سوءا بالنسبة الى وست بروميتش البيون لانه يتخبط في اسفل الترتيب، علماً أن مدربه الجديد سام الاردايس كان يمني النفس في تحقيق الفوز الثاني تواليا لفريقه بعد ان تغلب على ولفرهامبتون 3-2 السبت الماضي خارج ملعبه.

افتتح وست هام التسجيل بواسطة جارود بوين من مسافة قريبة في الوقت بدل الضائع من الشوط الاول، مسجلا هدفه الخامس هذا الموسم.

وفاجأ الضيوف اصحاب الارض بادراك التعادل بواسطة البرازيلي ماتيوس بيريرا الذي سار بالكرة مسافة طويلة قبل ان يسددها قوية من خارج المنطقة (51)، بيد ان الكلمة الاخيرة كانت لمهاجم وست هام ميكايل انتونيو الذي تابع كرة من الاوكراني اندري يارمولينكو داخل الشباك (66).

وبات انتونيو ثالث افضل هداف في تاريخ وست هام في الدوري الانكليزي الممتاز مع 41 هدفاً، بالتساوي مع كارلتون كول، في حين يحتل الايطالي باولو دي كانيو المركز الاول مع 49 هدفاً يليه قائد الفريق الحالي مارك نوبل بـ46 هدفاً.

وحاول وست بروميتش الخروج بنقطة واحدة لكن محاولاته كانت خجولة في الدقائق العشرين الأخيرة.