150 مهاجرا يحاولون اختراق السياج الحدودي بين جيب مليلية الاسباني والمغرب

مدريد-"القدس"دوت كوم- (أ ف ب) -حاول 150 مهاجرا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء الثلاثاء اختراق السياج الحدودي المحيط بجيب مليلية الاسباني شمال المغرب، تمكن 87 منهم من العبور بينما اعتقل 36 في المغرب.

وقال الناطق باسم بلدية مليلية أن "87 منهم" نجحوا في الدخول إلى اسبانيا رغم تدخل قوات الأمن المغربية والاسبانية.

من جهته، أفاد مصدر في السلطات المحلية لمدينة الناظور المحاذية للجيب الاسباني شمال المغرب عن "اعتقال 36 من أصل نحو 200 مهاجر، بينما لاذ الآخرون بالفرار".

يمثل جيبا مليلية وسبتة الإسبانيين الحدود البرية الوحيدة بين إفريقيا وأوروبا، ويخضعان لحراسة مشددة لمنع تسلل المهاجرين إليهما عبر تسلق السياج الشائك العملاق الذي يحيط بهما.

وتعد هذه المحاولة التي حصلت قبيل الفجر الأكبر منذ 20 آب/أغسطس حين حاول نحو 300 مهاجر اختراق السياج الحدودي، تمكن 30 منهم فقط من العبور بينما لقي أحدهم مصرعه.

وأوضح المتحدث باسم بلدية مليلية أن تسعة مهاجرين أصيبوا بجروح أثناء محاولتهم العبور الثلاثاء نقلوا إلى المستشفى، فيما نقل الآخرون إلى مركز لإيواء المهاجرين.

منذ مطلع كانون الثاني/يناير تمكن 60 مهاجرا من تسلق السياج المحيط بمليلية و70 في سبتة، بحسب وزارة الداخلية الاسبانية.

من جانب آخر لا تزال المعابر الحدودية عند مدخل المدينتين مغلقة منذ بدء وباء كوفيد-19 في آذار/مارس.