رصد سلالة أخرى جديدة من كوفيد-19 في عدة تفشيات كبيرة بولاية كاليفورنيا

لوس أنجلوس- (شينخوا)- كشفت إدارة الصحة العامة بولاية كاليفورنيا أن سلالة أخرى جديدة من كوفيد-19، تختلف عن "بي.1.1.7" (B.1.1.7) التي تم اكتشافها لأول مرة في بريطانيا، يتم رصدها بشكل متزايد في مقاطعات متعددة في عموم الولاية وسط تحذير خبراء من أنها قد تكون مقاومة للقاح.

ووفقا لوثيقة صادرة عن هيئة الرعاية الصحية بالولاية يوم الأحد، فإن السلالة الجديدة المعروفة باسم "إل452آر" (L452R)، والتي تم رصدها لأول مرة في الدنمارك في مارس 2020، ظهرت في كاليفورنيا في وقت مبكر من مايو وانتشرت في الولاية، وخاصة في مقاطعة سانتا كلارا.

وأوضحت الوثيقة أنه تم رصد السلالة "إل452آر" بشكل أكثر تواترا منذ نوفمبر، مضيفة أنه من السابق لأوانه معرفة مدى انتشار السلالة على مستوى الولاية أو على المستوى الوطني أو العالمي.

وفي مختبرات التسلسل الجينومي، ارتفع رصد السلالة الجديدة من 3.8 في المائة من العينات إلى حوالي 25 في المائة في غضون أقل من شهر، طبقا لتشارلز تشيو، عالم الفيروسات وأستاذ الطب المخبري من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو.

وذكرت إدارة الصحة العامة في ولاية كاليفورنيا أنه من الشائع رصد سلالات الفيروسات وأنها تعمل مع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها وإدارات الصحة العامة المحلية وشركاء التسلسل المعملي لمعرفة المزيد عن السلالة، بما في ذلك كيفية انتشارها.

وأقرت الدكتورة سارة كودي، مسؤولة الصحة في مقاطعة سانتا كلارا، بأنه تم رصد السلالة في العديد من التفشيات الكبيرة في المقاطعة، مشيرة إلى أن هذه الحقيقة تعتبر "إشارة تنبيه" تظهر استمرار فيروس كوفيد-19 في التحور والتكيف بحيث "لا يمكننا أن نتراخى في حذرنا".

كما نُقل عن تشيو، الذي أشار إلى أن السلالة "إل452آر" ساهمت في زيادة نسبة حالات كوفيد-19، قوله إن السلالة أثرت على البروتين الشوكي لفيروس كوفيد-19، ومن ثم فإن هناك احتمال بأن تكون اللقاحات المطورة حاليا أقل فعالية ضدها.

وتم تصميم اللقاحات التي يتم إعطاؤها في الولايات المتحدة حاليا لمنح الناس مناعة عن طريق تثبيط البروتين الشوكي للفيروس.

وذكر مقال نُشر على موقع ((سيل.كوم)) في سبتمبر من قبل مجموعة من الباحثين الصينيين والكنديين إن السلالة "إل452آر" "قللت من الحساسية تجاه تحييد الأجسام المضادة أحادية النسيلة"، والتي تُستخدم في اللقاحات المعتمدة حاليا لتثبيط الاتصال بين البروتينات الشائكة في الفيروس والخلايا المصابة.

وقال تشيو إن "البيانات حتى الآن أولية للغاية لكنها تثير أساسا القلق من احتمال حدوث بعض التأثير على اللقاح"، مضيفا "أعتقد أن هذا هو القول الأكثر إزعاجا - بالتأكيد هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به في المختبر".

وحتى يوم الاثنين، سجلت ولاية كاليفورنيا 2973174 إصابة مؤكدة بكوفيد-19، مما نجم عنه 33593 حالة وفاة. وزاد عدد الوفيات المرتبطة بكوفيد-19 بنسبة 0.6 في المائة أو بواقع 201 حالة خلال الساعات الـ24 الماضية.