سوريا تنفي عقد لقاء مع إسرائيل برعاية روسيا

دمشق-"القدس" دوت كوم- نفت سوريا بشكل قاطع الأنباء التي وردت على بعض وسائل الإعلام حول حصول لقاءات سورية- إسرائيلية برعاية روسية.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية - كما نقلت عنه وكالة سانا الرسمية - "إن القوى التي تقف وراء هذه الأكاذيب هي نفسها التي تسعى لاهثة للتطبيع مع هذا الكيان"، واصفًا وسائل الإعلام التي نشرت تلك الأنباء بأنها "مأجورة".

وأضاف: "إن نشر مثل هذه الأنباء هو محاولة فاشلة من ممولي هذه الصحف للتشكيك بمواقف سورية المبدئية والثابتة إزاء الاحتلال الإسرائيلي".

وأكد المصدر أن سوريا كانت ولا تزال واضحة في سياستها وتتخذ قراراتها بما يخدم المصلحة الوطنية والقضايا العادلة للأمة العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وتحرير كامل الجولان العربي السوري المحتل والأراضي العربية المحتلة وفقًا للقرارات الدولية ذات الصلة، بحسب ما جاء في البيان.

وكان مركز جسور للدراسات الذي يتخذ من تركيا مقرًا له ذكر أن قاعدة حميميم الروسية في اللاذقية، استضافت الشهر الماضي اجتماعًا إسرائيليًا– سوريًا أمنيًا، كما نقلت عنه هيئة البث الإسرائيلية العامة الناطقة بالعربية.

وجاء في تقرير صادر عن المركز أنه حضر عن الجانب الإسرائيلي رئيس هيئة الأركان سابقًا الجنرال احتياط غادي ايزنكوت والمسؤول السابق في جهاز الموساد آري بن مناشيه، فيما ضم الوفد السوري مدير مكتب الامن الوطني اللواء علي المملوك والمستشار الأمني في القصر الجمهوري بسام حسن، كما شارك قائد القوات الروسية في سوريا الكسندر تشايكوف.

وبحسب التقرير طالبت إسرائيل بإخراج ايران ومجموعاتها من الأراضي السورية بشكل كامل، وإعادة هيكلة المؤسستين العسكرية والأمنية وتشكيل حكومة جديدة في دمشق تضم المعارضة، أما الوفد السوري فطالب بتسهيل العودة إلى الجامعة العربية والحصول على مساعدات مالية لسداد الديون الإيرانية ووقف العقوبات الغربية، وذلك لإتاحة المجال أمام اخراج ايران من سوريا.