"ليلة الباء" تُذلِّل وتُبَدِّد "غول" البسيخومتري أمام الطلاب المقدسيين

ملخص:

• بتاريخ 3 ديسمبر 2020، قام مركز PlanBe التعليمي بتنظيم حدث تدريبي نوعي مكثف لامتحان البسيخومتري المشهور "بصعوبته واستحالته"، وأُطلِقَ على هذا الحدث النوعي "ليلة الباء" أو "BeNight".

• نبع حدث "ليلة الباء" من رغبة مركز PlanBe التعليمي في تغيير المقاييس والمعايير والفكرة النمطية الاجتماعية حول مقدرة المقدسيين على اجتياز امتحان البسيخومتري بتفوق، وإثبات عكس الدعاية المجتمعية حول استحالة وصعوبة اجتيازه بعلامات عالية.

• الهدف المحوري لــ"ليلة الباء" هو تزويد طلاب البسيخومتري في المركز بجميع الأدوات الذهنية بإطار تدريبي للتغلب على الضغوطات والحواجز النفسية للامتحان، للحصول على أعلى علامة ممكنة.

• استضاف مركز PlanBe طلابه للبسيخومتري، وكوكبة من أولياء الأمور المتطوعين في حدث "ليلة الباء" طوال الليل –من الساعة السادسة مساءً إلى الساعة السادسة صباحاً- في ماراثون دراسي نوعي مع معلمتهم من مؤسسة "يوئيل جيفع بسيخومتري".

• أنتجت "ليلة الباء" مستويات عالية جدًا من مشاركة وتفاعل الطلاب، الذين أظهروا زيادة كبيرة في الثقة والقدرة على التفوق في امتحان البسيخومتري الحقيقي لموعد 12/2020.

القدس، فلسطين– من الواضح أن امتحان "البسيخومتري"، المشهور بصعوبته واستحالته للطلاب المقدسيين، لن يعود ليكون مهمة شاقة وضاغطة نفسياً... على الأقل لطلاب مركز PlanBe التعليمي في القدس. ففي الثالث من ديسمبر 2020 استضاف مركز PlanBe التعليمي حدثاً وماراثوناً دراسياً نوعياً لطلاب البسيخومتري مع معهد "يوئيل جيفع"- أحد أفضل معاهد تدريب البسيخومتري على مستوى البلاد- جمعهم طيلة ليلة كاملة تعرف بــ"ليلة الباء" لدعمهم الأكاديمي والنفسي بالتفوق على جميع تحديات امتحان البسيخومتري.

"ليلة الباء"، التي استمرت من الساعة السادسة مساءً إلى الساعة السادسة صباحاً، قدمت للطلاب تدريبات مكثفة تهدف بتمكين الطالب للتعامل مع تحديات وضغوطات امتحان البسيخومتري النفسية بفعالية وكفاءة. وبالتالي، زيادة فرصهم بشكل كبير في النتائج والسعي لتحقيق أفضل نتيجة لكل طالب بما يتناسب مع أهدافه الأكاديمية، وبالأخص الذين عملوا بجد على مدار الدورة لتجاوز علامة الـ700.

يقول خالد عويس، طالب بسيخومتري في دورة موعد 12/2020: "اتضح لي أن الامتحان هو ليس فقط عن الرياضيات و الإنجليزي، إنما بالأساس عن كيفية التعامل والتحكُّم بالنفس تحت الضغط الشديد... لم نعرف في القدس من يعمل فعلاً على هذا الأمر، وبهذه الطريقة الفريدة لامتحان البسيخومتري غير مركز PlanBe الوكيل لمعهد يوئيل جيفع بسيخومتري".

توضح إدارة مركز PlanBe أنها أدركت في وقت مبكر وجود فجوة أساسية بين عملية الدراسة لامتحان البسيخومتري والظروف الحقيقية التي يعايشها الطالب في قاعة الامتحان. ووفقاً لمدير المركز الأستاذ ينال السعد "خبرتنا المكثفة الممتدة لسنين بهذا السياق أوضحت لنا أن الطلاب قادرون على تخطي الصعوبات الأكاديمية، وأن المحاكيات التي تكون بنفس ظروف الامتحان تعطي نتائج مبشرة، لكن مع ذلك وجدنا أنه بالتوازي مع التغلب على صعوبة الأكاديمية لا بد من العمل على تخطي الحاجز والضغط العاطفي النفسي الذي من الواضح أنه يشكل الثقل الأكبر في الامتحان". وكان الحل لهذه الفجوة هو وضع الطلاب بظروف نفسية صعبة للغاية تشبه ظروف الامتحان الحقيقي، هذا ما حدث في "ليلة الباء".

بالتنسيق مع الطلاب وأولياء أُمورهم، وُضع الطلاب في مسار تجريبي لمدة 12 ساعة متتالية لإجراء امتحانين متتاليين تحضيريين، وتحت وطأة التعب والنعاس، ما سمح للطلاب بخوض تجربة مفعمة بالضغوطات الزمنية والنفسية والأكاديمية لتدريبهم فعلياً وعملياً على تذليل الضغوطات، كما اتضح من بيلسان (طالبة البرنامج) التي وصفت هذا الشعور قائلةً: "شعرت خلال ليلة الباء بضغط شديد جداً، وتخيلت أنني في الامتحان الحقيقي فعلاً، لكن بعد أسبوع وعند اجتيازي الامتحان الحقيقي في قاعة الجامعة لم أشعر بتوتر الامتحان وكنت مرتاحة جداً، أعتقد أن هذا بسبب تجربتي في ليلة الباء، شكراً جزيلاً لـ(PlanBe)".

تضمنت أيضاً "ليلة الباء" الكثير من المراجعات وتقييم الأداء بعد كل امتحان مع المرشدة، كما تم التشديد على إدارة التوقيت للفصول المختلفة. ومن منظور آخر وبالإضافة إلى جدية "ليلة الباء"، إلا أنها لم تكن خالية من الضحك والفكاهة والفعاليات الترفيهية أثناء الاستراحات، فلقد قامت إدارة مركز PlanBe بتخطيط استراحات مفعمة بهدف تفريغ الطاقات السلبية، تضمنت ألعاباً جماعية مع جلسات عشاء وإفطار لتناول الطعام، فكانت هذه الجلسات قدمت تمريناً تعاونياً رائعاً أظهر الحماس الطلابي الشديد لـ"ليلة الباء"، والدلالة على ذلك تأتي من أحد الطلاب الذي أحضر معه طبخة المقلوبة! فيما ساعد بعض أولياء الأمور الرائعين المشاركين في إعداد القهوة وغيرها من الحلويات والمقرمشات لمساعدة الطلاب على الحفاظ على مستويات طاقتهم طيلة الليلة.

كانت نتيجة "ليلة الباء" إيجابية للغاية، حيث أفاد جميع الطلاب المشاركين بتعزيزٍ كبيرٍ بالثقة بأنفسهم، وسيطرة أكبر أثناء خوض الامتحان الحقيقي بفضل هذا الماراثون التدريبي المكثف. وللمضي قدمًا، سيقوم مركز PlanBe باعتماد هذا الحدث وتطويره كميزة تقويم دائمة لجميع طلابهم لدورة بسيخومتري يوئيل جيفع في مركز PlanBe التعليمي.

فهذا كله، كما أفاد ينال السعد، جزء لا يتجزأ من مهمة المركز، وهي: "التنمية البشرية للمجتمع المقدسي، بسبيل إثراء المجتمع ومَن فيه للتطلع إلى آفاق ريادية، وهذا يتضح من اسمنا كمركز Plan to be) PlanBe، الخطة كن) فتم افتتاح المركز لتطوير قدرات الطالب وإمداده بأدوات رسم خطة لمستقبله الأكاديمي والمهني، وإضافةً إلى ذلك توضيح أهمية الإثراء الثقافي والتعليمي والتربوي في تلك المرحلة التأسيسية. ببساطة، نحن نؤمن أنه كلما توسعت دائرة المعرفة ازدادت حرية الاختيار".