بطولة إيطاليا: إنتر يحسم "ديربي إيطاليا" أمام يوفنتوس ويشدد الخناق على ميلان

ميلانو"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -حسم نادي إنتر "ديربي إيطاليا" بفوزه على يوفنتوس حامل اللقب 2-صفر الاحد على ملعب "جوسيبي مياتسا" في قمة المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإيطالي، معززاً وصافته وتشديد الخناق على جاره ميلان المتصدر.

وسجل التشيلي أرتورو فيدال (13) ونيكولو باريلا (52) الهدفين.

ورفع إنتر رصيده إلى 40 نقطة في المركز الثاني وبفارق الأهداف عن ميلان الذي يختتم المرحلة الاثنين في ضيافة كالياري، فيما بقي نادي السيدة العجوز خامساً مع 33 نقطة بمباراة مؤجلة.

وهذا هو الفوز الأول لانتر على يوفنتوس في آخر ثماني مباريات بينهما منذ عام 2016.

وقدم يوفنتوس أسوأ مباراة له منذ بداية الموسم الحالي، ومني بخسارته الثانية بعد الاولى امام ضيفه فيورنتينا 3-صفر في 22 كانون الاول/ديسمبر الماضي، وتراجع الى المركز الخامس بعدما تجمد رصيده عند 33 نقطة مع مباراة مؤجلة امام نابولي.

وبدا إنتر أفضل نسبياً مع بداية المباراة بهجوم ضاغط، أسفر عن الفرصة الأولى من ركلة حرة على مشارف منطقة الجزاء، سددها الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش إلى جوار المرمى (7).

وألغى حكم المباراة دانييلي دوفيري هدفاً لبوفنتوس بسبب تسلل للدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو (10).

وسرعان ما رد إنتر بهدف مستحق عن طريق لاعب وسطه السابق فيدال الذي حول برأسه كرة عرضية من باريلا في الشباك (13).

وكاد فيدال يضاعف النتيجة بعد عرضية أرضية من المغربي أشرف حكيمي مرت من الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس ووصلت إلى التشيلي الذي سددها بيسراه فوق العارضة (15).

ولاحت فرصة أخرى لإنتر حينما سدد البلجيكي روميلو لوكاكو كرة قوية بيسراه قوية تصدى لها الحارس الدولي البولندي فويتشيخ تشيشني، فارتدت الى مارتينيس الذي سددها بعيدا والمرمى مشرع امامه (22).

واستغل إنتر تذبذب مستوى يوفنتوس لفرض سيطرته التامة، وهدد مرمى السيدة العجوز مرة عن طريق مارتينيس بانفراد سدد على اثره إلى جوار القائم الأيسر (33)، وأخرى عن طريق لوكاكو بتسديدة تصدى لها تشيشني.

وتابع إنتر سيطرته على المجريات في الشوط الثاني، ونجح في التعزيز بعد سبع دقائق من انطلاقه عندما مرر أليساندرو باستوني كرة بينية على طبق من ذهب من خلف منتصف الملعب إلى باريلا المنطلق بين قطبي الدفاع جورجيو كييليني وليوناردو بونوتشي فتوغل داخل المنطقة وسددها قوية بيسراه في سقف المرمى (52).

وأهدر مارتينيس فرصة اضافة الهدف الثالث من تسديدة قوية مرت إلى جواء المرمى (73)، فيما تألق قائد إنتر حارس المرمى الدولي السلوفيني سمير هاندانوفيتش في التصدي لتسديدة قوية لفيديريكو كييزا من مسافة قريبة قبل ان يشتتها الدفاع (87).

استعد نابولي بأفضل طريقة للقاء الأربعاء في الكأس السوبر، وذلك باكتساحه ضيفه فيورنتينا 6-صفر الأحد.

وحقق نابولي فوزه الحادي عشر هذا الموسم وصعد موقتا الى المركز الثالث على حساب روما الذي خسر الجمعة دربي العاصمة أمام لاتسيو صفر-3، وخصمه الأربعاء في الكأس السوبر يوفنتوس، رغم غياب لاعب وسطه الإسباني فابيان رويز لاصابته بفيروس كورونا المستجد، لينضم بالتالي الى زميله المهاجم النيجيري فيكتور أوسيمين.

وسيغيب رويس عن مباراة الكأس السوبر التي تجمع سنويا بين بطلي الدوري والكأس المحليين.

وأحرز نابولي لقب الكأس بفوزه الموسم الماضي في النهائي بركلات الترجيح على يوفنتوس المتوج بلقب الدوري للموسم التاسع تواليا.

وإذا قدم الفريق الجنوبي مستوى مماثلا للقاء السبت فسيكون أمام فرصة جدية لتجديد تفوقه على يوفنتوس.

لكن لورنزو إنسينيي الذي سجل ثنائية ضد فيورنتينا، حذر من مباراة الأربعاء التي "ستكون هامة جدا. تراودنا مشاعر جيدة حيالها، لكنهم (يوفنتوس) يملكون في صفوفهم أبطالا عظماء وسيقدمون أفضل ما لديهم" بحسب ما أفاد شبكة "دازن" للبث التدفقي.

أما المدرب جينارو غاتوزو، فطالب لاعبيه "بتقديم أداء مماثلا الأربعاء"، معتبرا أن نتيجة الفوز بسداسية "تظهر بأن المباراة كانت سهلة، لكنها لم تكن كذلك... لقد سمحنا لهم بالحصول على بعض الفرص للتسجيل، لكن الأداء كان رائعا. ليس من السهل المحافظة على تركيزك حين تكون متقدما 4-صفر في الشوط الأول".

وحسم نابولي لقاء السبت في شوطه الأول الذي أنهاه برباعية نظيفة بفضل أهداف إنسينيي (5) والألماني دييو ديمه (36) والمكسيكي هرفينغ لوزنانو (38) والبولندي بيوتر زيلينسكي (45).

وسبق لنابولي أن سجل أربعة أهداف في الشوط الأول خلال الفوز على أتالانتا 4-1 في 17 تشرين الأول/أكتوبر، ليصبح بذلك الفريق الوحيد في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى يسجل رباعية مرتين في الشوط الأول هذا الموسم بحسب "أوبتا" للاحصاءات.

وحاول فيورنتينا تحجيم الأضرار في الشوط الثاني وهدد مرمى الحارس الكولومبي دافيد أوسبينا في أكثر من مناسبة لكن النتيجة بقيت على حالها، بل تلقى الهدف الخامس من ركلة جزاء ونفذها إنسينيي (72)، ثم السادس بمجهود فردي رائع للبديل ماتيو بوليتانو (89)، مؤكدا بشكل نهائي الهزيمة الثانية تواليا لفريق تشيزاري برانديلي والثالثة في آخر أربع مراحل، ليبقى عند 18 نقطة بفارق خمس فقط عن منطقة الهبوط.

وأهدر أتالانتا أولى نقاطه في 2021، بعدما فشل في إيجاد طريقه الى شباك جنوى وتعادل معه سلباً الأحد.

وفشل أتالانتا بتحقيق فوزه الرابع توالياً وفرط بفرصة مزاحمة روما والانضمام إلى فرق المقدمة، خصوصاً وأنه يملك مباراة مؤجلة.

وبقي فريق برغامو في المركز السادس برصيد 32 نقطة، وجنوى في المركز السادس عشر برصيد 15 نقطة.

وفشل بارما في تحقيق أول فوز له بعد ثماني مباريات، عندما سقط في فخ التعادل 1-1 أمام ساسوولو في الثواني الأخيرة.

وتقدم بارما عن طريق السلوفاكي يوراي كوتسكا (37)، وتمكن نسبياً من الحفاظ على النتيجة حتى الدقائق الأخيرة من المباراة حيث دفع ثمن تراجع لاعبيه الى الدفاع امام ضغط ساسوولو الذي أسفر عن ركلة جزاء للأخير سجلها الصربي فيليب ديوريتشيتش (90+4)، لينقذ فريقه من خسارة ثالثة على التوالي خلال أسبوع.

ورفع ساسوولو رصيده إلى 30 نقطة في المركز الثامن، فيما بقي بارما في المركز ما قبل الأخير بـ13 نقطة.

وخلف بارما، بقي كروتوني متذيلاً لترتيب الدوري بـ12 نقطة، رغم تحقيقه فوزاً عريضاً 4-1 على بينيفينتو.