بطولة إنكلترا:يونايتد يحافظ على الصدارة بتعادل سلبي في قمته مع غريمه ليفربول وسيتي يسحق كريستال

لندن"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -حافظ مانشستر يونايتد على الصدارة بانتزاعه تعادلاً سلبياً من مضيفه وغريمه التقليدي ليفربول حامل اللقب الأحد على ملعب "أنفيلد" في ليفربول في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

وحقق مانشستر يونايتد الاهم بكسبه نقطة واحدة عزز بها موقعه في صدارة الدوري التي انتزعها الثلاثاء الماضي من ليفربول بالذات بفوزه على مضيفه بيرنلي 1-صفر في مباراة مؤجلة من المرحلة الاولى، مواصلا سجله الخالي من الهزائم منذ سقوطه على ارضه امام ارسنال صفر-1 في الاول من تشرين الثاني الماضي.

ورفع مانشتر يونايتد رصيده الى 37 نقطة.

في المقابل، واصل ليفربول الذي خاض المباراة الـ200 بإشراف مدربه الألماني يورغن كلوب في الدوري، نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل للمرة الثالثة في مبارياته الاربع الاخيرة التي لم يذق فيها طعم الفوز وبات ثالثا برصيد 34 نقطة، كما أنه تدحرج الى المركز الرابع بعد فوز مانشستر سيتي على ضيفه كريستال بالاس.

وهو التعادل الـ50 في 170 مواجهة مباشرة بين الفريقين في الدوري حيث الافضلية للشياطين الحمر بـ66 فوزا و55 خسارة.

ويلتقي الفريقان الاحد المقبل على ملعب "أولدترافود" الاحد المقبل في الدور الرابع من مسابقة كأس الاتحاد الانكليزي.

وكانت الافضلية نسبيا لليفربول الذي كان في أمس الحاجة الى الفوز الغائب عن سجلاته في المباريات الثلاث الاخيرة، لكن دون خطورة كبيرة على دفاع مانشستر يونايتد.

ولم تتغير الحال في الشوط الثاني حيث واصل ليفربول سيطرته مقابل هجمات مرتدة لمانشستر يونايتد الذي كان الاقرب الى حسم النتيجة في صالحه في الدقائق الاخيرة لولا تألق حارس المرمى البرازيلي أليسون بيكر الذي أنقذ فريقه من هدفين محققين.

وقال مدرب مانشستر يونايتد النروجي اولي غونار سولسكاير "خابت امالنا اليوم لانا فشلنا في كسب ثلاث نقاط على غرار الموسم الماضي" في اشارة الى الخسارة صفر-2 على ملعب أنفيلد.

وأضاف "المباراة بينت لنا الكثير من الامور، لايهمنا اننا نتواجد في الصدارة لان الترتيب غير مهم في الوقت الراهن، لكن كان بالامكان ان نحسن الكثير من الامور وغابت العصا السحرية في بعض اللحظات".

وتابع "خلقوا لنا الكثير من المشاكل في الدفاع، صحيح اننا تصدينا وحرمناهم من تحقيق الاختراقات واوقفنا الكرات البينية والعرضية ودافعنا جيدا، لكننا كنا نواجه أفضل خط هجوم في الدوري. سنواجههم مجددا الاحد المقبل. سنجري بعض التغييرات على التشكيلة عملا بمبدأ فرصة اللعب للجميع".

من جهته قال كلوب "كانت هناك الكثير من الأشياء الجيدة، لكن كان ينقص تسجيل هدف فقط. لو فزنا في هذه المباراة 1-صفر، لكان ذلك طبيعيا جدا بسبب استحواذنا وكرة القدم التي قدمناها. لا ىيمكننا السيطرة على +مان يونايتد+ لمدة 90 دقيقة، لم نحقق ذلك أبدا، وهذا مستحيل على أي فريق (...) لكن الأولاد لعبوا مباراة جيدة جدا هذا المساء".

وأضاف "ضد فريق منظم جيدًا جدا، لعبنا بشكل استثنائي في الشوط الأول. وضعناهم تحت الضغط، والضغط عند فقدان الكرة كان رائعًا، والتمريرات جيدة، والتمركز كان جيدًا، ولم ينقصنا سوى التسجيل. في الشوط الثاني كانت المباراة أكثر انفتاحا، وكان لديهم فرصتان كبيرتان تصدى لهما أليسون ببراعة. ولكن مع قوتهم في الهجمات المرتدة، كان الأمر صعبًا دائمًا ضدهم. كان يتعين علينا استغلال فرصنا بشكل أفضل في الشوط الأول، كان ذلك سيساعدنا، لكن الأداء كان جيدًا".

وقال مدافعه الاسكتلندي أندرو روبرتسون "إنها خيبة امل، هذه من المباريات التي تخيب امال فريقنا والفريق الخصم، صحيح ان أليسون تصدى للكثير من الفرص، لكن كان يتعين علينا التحلي بالصبر في الكثير من الاحيان وعدم التسرع". وأضاف "تحلينا بالصلابة الدفاعية وحرمناهم من الوصول الى منطقة الجزاء، أعتقد أنها نتيجة عادلة ولكنها خيبة أمل بالنسبة لنا ولهم".

وخاض ليفربول المباراة في غياب العديد من ركائزه الاساسية خصوصا في خط الدفاع ما اضطر كلوب الى الدفع بالقائد لاعب الوسط جوردان هندرسون في مركز قطب الدفاع الى جانب لاعب الوسط البرازيلي الاخر فابينيو في ظل غياب الهولندي فيرجيل فان دايك وجو غوميز والكاميروني جويل ماتيب.

وأشرك كلوب السويسري شيردان شاكيري اساسيا من البداية على حساب كورتيس جونز، لكنه عانى هجوميا في ايجاد ثغرة وبدا واضحا ايضا غياب وافده الجديد البرتغالي ديوغو جوتا بسبب الاصابة.

وكانت أول وأخطر فرصة لليفربول في الدقيقة 17 من تسديدة قوية لمهاجمه البرازيلي روبرتو فيرمينو مرت بجوار القائم الايمن (17).

ورد مانشستر يونايتد من أول فرصة له في المباراة اثر ركلة حرة مباشرة انبرى لها البرتغالي برونو فرنانديش مرت بجوار القائم الايمن للحارس بيكر (34).

وارتد ليفربول بهجمة سريعة قادها الدولي المصري محمد صلاح الذي توغل داخل المنطقة فافلتت منه الكرة وتهيأت امام فيرمينو الذي سددها برعونة بين يدي الحارس الاسباني دافيد دي خيا (35).

وابعد قائد يونايتد هاري ماغواير كرة في توقيت مناسب من امام فيرمينو اثر تمريرة عرضية لروبرتسون (59).

وأهدر صلاح فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تلقى كرة من فيرمينو داخل المنطقة ففضل المراوغة قبل ان يسددها من مسافة قريبة ارتطمت بقدم ماغواير وتحولت الى ركنية (62).

وجرب فرنانديش حظه من خارج المنطقة بتسديدة قوية بيمناه بين يدي بيكر (65).

وأنقذ بيكر مرماه من هدف محقق بابعاده بقدمه اليسرى تسديدة لفرنانديش من مسافة قريبة (75).

وحذا حذوه دافيد دي خيا عندما ابعد ببراعة تسديدة قوية بعيدة لمواطنه ثياغو الكانتارا من خارج المنطقة (78).

وتابع بيكر تألقه بتصديه لتسديدة قوية من مسافة قريبة للفرنسي بول بوغبا وحولها الى ركنية (83).

وواصل مانشستر سيتي، بطل الموسمين قبل الماضي، صحوته وانتزع المركز الثاني عندما أكرم وفادة ضيفه كريستال بالاس برباعية نظيفة.

ومنح قطب الدفاع الدولي جون ستونز التقدم لرجال المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا في الدقيقة 26 بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من لاعب الوسط الدولي البلجيكي كيفن دي بروين، تابعها على يمين الحارس الاسباني فيسنتي غوايتا.

والهدف هو باكورة أهداف ستونز مع مانشستر سيتي منذ انضمامه إلى صفوفه قادماً من إيفرتون، والثاني في 171 مباراة له في مسيرته الاحترافية في البريمرليغ، بعد الاول في مرمى مانشستر يونايتد في نيسان/أبريل 2015 عندما كان يدافع عن الوان ايفرتون.

وأضاف لاعب الوسط الدولي الألماني إلكاي غوندوغان الهدف الثاني بتسديدة قوية رائعة بيمناه من خارج المنطقة اسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس غوايتا (56).

وعزز ستونز بهدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه عندما استغل كرة مرتدة من الحارس غوايتا اثر ضربة رأسية للمدافع الدولي البرتغالي روبن دياس اثر ركلة ركنية فسددها بيسراه من مسافة قريبة داخل المرمى (68).

وختم رحيم سترلينغ الذي لعب اساسيا على حساب الدولي الجزائري رياض محرز، المهرجان بهدف رابع من ركلة حرة مباشرة من خارج المنطقة اسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس غوايتا (88).

وهو الفوز الخامس على التوالي لمانشستر سيتي والعاشر هذا الموسم فرفع رصيده الى 35 نقطة فانتزع المركز الثاني بفارق الاهداف أمام ليستر سيتي الفائز على ساوثمبتون 2-صفر السبت في افتتاح المرحلة، ومستغلا سقوط ليفربول حامل اللقب والثاني قبل المرحلة، أمام ضيفه مانشستر يونايتد صفر-صفر في قمة المرحلة على ملعب "أنفيلد".