الجيش المالي يحقق في وفاة ثلاثة سجناء جهاديين

باماكو - "القدس" دوت كوم - (أ ف ب) -أمر رئيس أركان الجيش المالي بفتح تحقيق في ظروف وفاة ثلاثة سجناء جهاديين أثناء نقلهم نحو معسكر للجيش، كما أكدت السبت القوات المسلحة المالية المتهمة مراراً بارتكاب انتهاكات.

وقال الجيش المالي في بيان "صباح الأربعاء 13 كانون الثاني/يناير، في نهاية مرحلة قتالية صعبة في إطار عملية عسكرية لمكافحة الإرهاب، سجن أربعة عناصر من المجموعات المسلحة الإرهابية في قطاع كوبو، القرية الواقعة على بعد 25 كلم إلى جنوب شرق بولكيسي"، قرب الحدود مع بوركينا فاسو.

وأضاف "ثلاثة من هؤلاء السجناء الأربعة فقدوا حياتهم أثناء نقلهم من بولكيسي"، حيث تنشط جماعة نصرة الإسلام والمسلمين المرتبطة بالقاعدة، "نحو سيفاريه"، حيث للجيش معسكر كبير.

وتابع البيان أن رئيس الأركان "أصدر تعليمات بفتح تحقيق لتحديد ملابسات تلك الوفيات. ويقدم تعازيه لعائلات الضحايا".

وتعهد العسكريون الذين وصلوا إلى السلطة في آب/أغسطس التصدي للانتهاكات التي يتهم الجيش المالي بارتكابها منذ سنوات.

ولم يحدد الجيش المالي في البيان ما إذا كانت تلك الأحداث مرتبطة بالعمليات العسكرية التي تمكن خلالها الجيش الفرنسي من قتل 15 جهاديا واعتقال أربعة ووضع اليد على أسلحة ودراجات نارية وموارد أخرى خلال نهاية الأسبوع الماضي في منطقة بولكيسي.

ويبقى الوضع في مالي حساساً كما كشف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تقريره الأخير، معرباً عن قلقه من تدهور الوضع الأمني في البلاد. وقتل خمسة عناصر من قوة حفظ السلام في مالي بين 13 و15 كانون الثاني/يناير.

وبين أواخر كانون الأول/ديسمبر ومطلع كانون الثاني/يناير، قتل خمسة عسكريين من قوة برخان الفرنسية في انفجار عبوة ناسفة خلال مرور آليتهم المدرعة الخفيفة، بينما أصيب ستة آخرون بانفجار سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري.