النخالة ينهي زيارة رسمية إلى قطر

الدوحة - "القدس" دوت كوم - أنهى وفد من حركة الجهاد الإسلامي برئاسة الأمين العام للحركة زياد النخالة، زيارة رسمية إلى قطر.

وبحسب بيان لحركة الجهاد الإسلامي، فإن اجتماعات مع مسؤولين قطريين تخللت الزيارة، لتدارس التطورات السياسية في الملف الفلسطيني، حيث تم التأكيد على حفظ وحماية حقوق الشعب الفلسطيني وثوابته الوطنية، كما تناولت المحادثات مساعي تحقيق المصالحة الفلسطينية.

وأكد وفد حركة الجهاد الإسلامي على ثوابت الشعب الفلسطيني في التحرير والعودة، وحماية مقاومته المشروعة في وجه الاحتلال، مقدمًا شكره لقطر، لاهتمامها بالقضية الفلسطينية العادلة. وفق بيان الحركة.

وأجرى الوفد خلال الزيارة سلسلة اجتماعات عميقة ومسؤولة مع قيادة حماس برئاسة إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة، تناولت ملف المصالحة وتحقيق الوحدة.

واستعرضت الحركتان مواقف جميع الأطراف بهذا الخصوص وضرورة التمسك بمخرجات اجتماع الأمناء العامين الذي عقد في سبتمبر/ أيلول 2020، وتمتين الجبهة الداخلية في مواجهة الاستهدافات التي تحاول النيل من مقاومة الشعب الفلسطيني وحقوقه.

كما تناولت اجتماعات الحركتين سبل مواجهة سياسات الاحتلال العدوانية وقضايا الاستيطان والتهويد والحصار وضرورة التصدي لها بكل الإمكانيات، واستعرضت تصاعد التطبيع والتحالف الرسمي العربي مع الاحتلال الإسرائيلي.

وشملت المباحثات التي جرت بين الحركتين أوضاع الحركة الأسيرة داخل سجون الاحتلال وما يتعرض له الأسرى من اعتداءات آخرها إهمال سلطات الاحتلال في الحد من تفشي جائحة كورونا داخل أقسام السجون وإصابة عدد من الأسرى بفيروس كورونا، وتناولت الاجتماعات آليات حماية الأسرى وأهمية الإسراع في الجهود الرامية لتعزيز صمودهم وصولاً لإطلاق سراحهم ونيل حريتهم.

واتفق الطرفان على حماية مشروع المقاومة وتعزيز قدراته في مواجهة الاحتلال.

كما التقى وفد الجهاد بشخصيات فلسطينية بحث معها مجمل التطورات على صعيد القضية الفلسطينية.