مونديال اليد: بداية جيدة لقطر ومتعثرة لتونس وتسجيل أول إصابة بـ"كوفيد-19"

القاهرة (مصر)"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -بدأ المنتخب القطري، المتوج بطلا للقارة الآسيوية في النسخ الأربع الأخيرة، حلمه بتكرار إنجاز عام 2015 حين حل وصيفاً، بأفضل طريقة بالفوز على نظيره الأنغولي 30-25 الجمعة في مونديال اليد المقام في مصر والذي سجل اول إصابة بفيروس "كوفيد-19" وكانت في صفوف الدنمارك حاملة اللقب، فيما بدأ منتخب تونس مشواره متعثرا بخسارته أمام بولندا 28-30.

وبعد أن ظهر بشكل مغاير لنسخة عام 2015 حين حل وصيفا باكتفائه بالمركزين الثامن والثالث عشر عامي 2017 و2019، يمني بطل آسيا النفس بالذهاب بعيدا بمشاركته العالمية الخامسة تواليا والثامنة في تاريخه.

وحسم المنتخب القطري الشوط الأول من مباراته مع رابع بطولة إفريقيا الأخيرة عام 2020 في تونس، بنتيجة 14-13 بعد أن كان متخلفا معظم فتراته، قبل أن يعزز تقدمه خلال الشوط الثاني من اللقاء الذي أقيم على صالة برج العرب بالإسكندرية، وذلك بفضل أحمد مدادي الذي سجل ثمانية أهداف من تسع تسديدات.

وأبدى المدرب الإسباني لقطر فاليرو ريفيرا سعادته بتحقيق أول نقطتين في البطولة رغم غيابات بعض اللاعبين الأساسيين من العنابي، قائلا بعد الثأر من أنغولا التي فازت على بطل آسيا بفارق نقطة في دور المجموعات خلال النسخة الماضية عام 2019 "حققنا فوزا عظيما اليوم ضد أنغولا بعد خسارتنا في النسخة الماضية امامها".

وأضاف "نجحنا هذه المرة رغم غياب الكثير من اللاعبين لكن ثابرنا لمدة 60 دقيقة لتحقيق الفوز، وبذل الفريق قصارى جهده".

وأثنى أحمد المدادي، أفضل لاعب في المباراة، على أداء قطر قائلا "أنا سعيد بمباراة اليوم والفوز خاصة مع غياب ستة لاعبين للإصابة... عملنا كثيرا وبذلنا الكثير من الجهد من أجل الفوز ولكن سنواصل القتال بغض النظر عن أي معوقات مثل الإصابة".

وتضم المجموعة كلا من كرواتيا وصيفة بطلة أوروبا وبطلة العالم لعام 2003 واليابان اللتين تعادلتا 29-29 (أنهت اليابان الشوط الأول لصالحها 17-14)، ما سمح لقطر بالتصدر بفارق نقطة عن كل منهما.

ومن المقرر أن يلتقي منتخب قطر في الجولة المقبلة الأحد مع نظيره الياباني ثالث بطولة آسيا، فيما يلعب منتخب أنغولا مع نظيره الكرواتي.

ويتأهل الى الدور الرئيسي من البطولة التي تقام بمشاركة 32 منتخبا عوضا عن 24 للمرة الأولى، أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في كل من المجموعات الثماني، على أن توزع المنتخبات على أربع مجموعات يتأهل منها البطل والوصيف الى ربع النهائي.

وفي المجموعة الرابعة، حققت الدنمارك حاملة اللقب وبطلة أولمبياد ريو 2016 فوزا سهلا في مستهل مشوارها على البحرين المشاركة للمرة الثالثة تواليا والرابعة في تاريخها نتيجة حلولها رابعة في بطولة آسيا لعام 2020، بنتيجة 34-20 بعدما أنهت الشوط الأول متقدمة بفارق تسعة أهداف 19-10 رغم افتقادها للاعبين بسبب "كوفيد-19".

وسجلت الدنمارك الجمعة أول إصابة بالفيروس بحسب ما أفاد الاتحاد الوطني للعبة، كاشفا أنه تم عزل لاعبه إميل ياكوبسن وزميله في غرفة اقامتهما بالفندق مورتن أولسن، معربا عن امله في أن تكون نتيجة فحص الاخير سلبية.

وكان فيروس "كوفيد-19" سببا في انسحاب منتخبي التشيك والولايات المتحدة عشية انطلاق البطولة الاربعاء بسبب كثرة حالات الإصابة بالعدوى في صفوفهما، وحل مكانهما منتخبا مقدونيا الشمالية وسويسرا.

وفي إطار التنسيق المستمر لتطبيق كافة الضوابط الصحية الخاصة ببطولة العالم، قرر وزيرا الشباب والرياضة المصري أشرف صبحي والصحة هالة زايد البدء في إجراء فحوصات الكشف عن الفيروس كل 24 ساعة لجميع الفرق المشاركة في البطولة وأعضاء الاتحادات واللجان المنظمة والعاملين بالفنادق والفرق الطبية وجميع المشاركين والمتواجدين داخل الفقاعة الطبية.

وكانت الفحوصات تجرى كل 48 ساعة للفرق للمنتخبات، وكل 72 ساعة لأعضاء الاتحادات واللجان المنظمة والعاملين بالفنادق.

وفي المجموعة ذاتها، تغلبت الأرجنتين على الوافدة الجديدة جمهورية الكونغو الديمقراطية 28-22 بعد أن أنهت الشوط الأول متخلفة 13-14.

وفي المجموعة الأولى، ضرب المنتخب الألماني، رابع نسخة 2019 بطل العالم ثلاث مرات لكن آخرها يعود الى عام 2007، بقوة بسحقه نظيره الأوروغوياني 43-14 (الشوط الأول 16-4) بفضل تألق تيمو كاستينينغ الذي سجل 9 أهداف.

وتضم المجموعة منتخبي المجر والرأس الأخضر اللذين تواجها الجمعة وخرج الأول منتصرا 32-24.

وفي المجموعة الثانية، بدأت إسبانيا بطلة أوروبا لعامي 2018 و2020 مشوارها بتعادل مع البرازيل 29-29 بعدما أنهت الشوط الأول متقدمة 16-13، لتفشل بالتالي في تكرار تفوقها على المنتخب الأميركي الجنوبي الذي واجهته في ست مناسبات سابقا على الصعيدين الأولمبي وبطولة العالم وخرجت منتصرة من جميعها، بينها النسخ الثلاث الماضية من المونديال.

وفي المجموعة ذاتها، بدأت تونس، وصيفة بطلة إفريقيا التي تشارك في البطولة للمرة الرابعة عشرة تواليا، مشوارها بالسقوط أمام بولندا بعد مباراة متقاربة 28-30، بعدما أنهت الشوط الأول وهي على المسافة ذاتها من منافستها 17-17.

وتدين بولندا بالفوز الى أركاديوز موريتو الذي سجل 11 من أهدافها الـ28.