حرائق الغابات بجبال نيبال تهدد الحياة البرية

كاتماندو- (د ب أ)- ذكر مسؤولون، الخميس، أن حرائق الغابات تواصل الاندلاع في الغابات يومياً عبر منطقة الهيمالايا النيبالية، فيما يبذل رجال الإطفاء والمحليون جهودا مستميتة لاحتوائها بسبب طبيعة الأرض الوعرة.

وقال براكاش لامسال وهو ناطق باسم وزارة البيئة والغابات إن مناطق عدة في الحزام الجبلي بوسط وشرق البلاد القريب من الحدود مع الصين اجتاحتها حرائق الغابات التي بدأت أولاً في تشرين الثاني مهددة الحياة البرية ومستوطناتها.

وقال لامسال لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب .أ): "الأرض الجبلية الوعرة وقلة الإمكانيات جعلتا من الصعب للغاية احتواء حرائق الغابات في بعض الأماكن"، مضيفاً أن الوزارة مازالت تقيم الحجم الشامل للأضرار الناتجة. ولم يتم تسجيل خسائر بشرية حتى الآن.

ويحاول رجال الإطفاء من وكالات الأمن النيبالية والمحليون، منذ أكثر من أسبوعين الآن، السيطرة على حريق في مانانج الواقعة شمال غرب كاتماندو.

ودمرت حرائق الغابات بالفعل أكثر من 700 هكتار من الغابات الجبلية في المقاطعة، بحسب بشنو لاميشان، الرئيس الإداري للمقاطعة المتضررة.