دعوات للوحدة في القائمة المشتركة لمواجهة خطط نتنياهو

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - دعا قادة من أحزاب القائمة العربية المشتركة في الكنيست الإسرائيلي، اليوم الخميس، إلى ضرورة عودة الوحدة لصفوف أحزاب القائمة ومنع تفكيكها، وتقويتها قبيل الانتخابات الإسرائيلية العامة المقبلة في 23 مارس/ آذار المقبل.

وقال أيمن عودة رئيس القائمة في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إنه يجب أن تبقى القائمة موحدة ولا يسمح بتفكيكها أو إحداث انقسام داخلها، مشددًا على ضرورة أن لا يتكرر ما جرى في جلسة حل الكنيست بغياب عضو القائمة العربية منصور عباس عن الجلسة.

ودعا عودة لحشد الأصوات العربية لصالح القائمة، محذرًا من مخططات زعيم الليكود بنيامين نتنياهو لمحاولة تفكيكها وسرقة أصوات ناخبيها العرب.

وأضاف "نتنياهو كاذب كبير، هو يعتبرنا مواطنين متى يريد، وعكس ذلك متى يريد، ليس لديه ما يكفي من أصوات اليهود لذلك جاء إلى مناطقنا للعمل معنا نحن العرب". في إشارة لزيارته أمس إلى الناصرة في محاولة لمغازلة الفلسطينيين بالداخل لكسب أصواتهم.

من جهته قال أحمد الطيبي عضو القائمة العربية لإذاعة 103 العبرية، إن نتياهو مجرد كاذب كبير وبالأمس حاول التلاعب بخطابه الذي أدلى به خلال انتخابات 2015 ضد الناخبين العرب واتهامه لهم بأن المنظمات اليسارية تدفع بهم للتصويت.

وأضاف الطيبي "نتنياهو لم ولن يتغير، لكن بسبب الانتخابات جاء للعرب، وهو يسعى لإحداث انقسام في صفوف القائمة واستغلال الخلافات البسيطة، ويحاول استغلال ذلك لحصد 3 أو 4 مقاعد، وإن كان هذا ليس هدفه بقدر ما أن هدفه قمع العرب وحرمانهم من التصويت لصالح القائمة، ولكن يجب أن لا نسمح له بذلك".

وشدد الطيبي على ضرورة حل الخلافات داخل القائمة والتوحد على جملة من النقاط وأن يحترمها الجميع والتعلم من الأخطاء السابق، محذرًا من خطورة إنجاح خطط نتنياهو بتقسيم العرب.

وقال "العرب لن يصوتوا له، أنا أعرف شعبي، الهراء الذي يبيعه لليهود لن يباع عندنا، الغالبية العظمى في الناصرة سيصوتون لنا، وسيصاب نتنياهو بخيبة أمل كبيرة من نتائج التصويت بالمدينة، هذه زيارة انتخابية، هو قادر قبل الانتخابات أن يخرج بكوفية ويقرأ بالعربية ويطلق على نفسه اسم الحاج أبو يائير، ويرفض مع العرب في الشوارع، لكن لن يحقق ما يريد".

وبشأن الخلافات مع النائب منصور عباس، قال الطيبي إنه يمكن حلها وتجاوزها وتوحيد المواقف من جديد.

من ناحيته قال ياريف ليفين من الليكود، إن القائمة المشتركة لن تكون جزءًا من الحكومة المقبلة بقيادة الليكود، وأن منصور عباس لن يكون وزيرًا.