قرار تاريخي بعزل ترامب للمرة الثانية في سابقة لم يكن لأحد تخيلها

واشنطن – "القدس"دوت كوم- سعيد عريقات- صوّت مجلس النواب الأميركي الأربعاء، على مادة واحدة لعزل الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب تقوم على ضلوعه في "التحريض والعصيان"، ما أدى للهجوم على مبنى الكونغرس الأميركي (الكابيتول) يوم الأربعاء الماضي، حيث اتخذ مجلس النواب قرارًا تاريخيًا بالتصويت لصالح عزل ترامب للمرة الثانية خلال ثلاثة عشر شهراً، وستة أيام فقط قبل انتهاء ولايته.

وصوت لصالح مادة عزل ترامب 231 نائبًا منهم 222 ديمقراطيًا و9 جمهوريين من أصل 435 نائباً.

وبذلك، يصبح ترامب، الرئيس الأول في التاريخ الأميركي الذي يتم عزله مرتين، وليصبح الرئيس الثالث في تاريخ الولايات المتحدة يعزل في مجلس النواب.

وكان مجلس النواب الأميركي قد صوت لصالح عزل ترامب المرة الأولى يوم 18 ديسمبر\ كانون الأول 2019، ولكنه برئ في مجلس الشيوخ يوم 5 فبراير\ شباط 2020، من محاولة الضغط على السلطات في أوكرانيا، عن طريق حجب 400 مليون دولار من المساعدات العسكرية التي خصصها الكونغرس لأوكرانيا، إضافة إلى إلغاء لقاء كان مقرراً للرئيس الأوكراني في البيت الأبيض، لتقديم معلومات قد تضر بحظوظ السياسي الديمقراطي جو بايدن، (والذي هزم ترامب في انتخابات 2020).

ويقتضي الدستور الأميركي محاكمة الرئيس في مجلس الشيوخ بعد عزله في مجلس النواب، ولكن المتحدث باسم رئيس الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونل، أكد بعد التصويت أن مجلس الشيوخ لن يعقد جلسة طارئة لمحاكمة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، وأن المحاكمة ستعقد يوم 19 ياير\ كانون الثاني 2021، أي يوم واحد قبل انتهاء ولاية ترامب.

ووفقاً لمادة المسائلة في الكونغرس التي صوت لصالحها مجلس النواب، فإن دونالد ترامب: "في سلوكه عندما كان رئيسًا للولايات المتحدة - وفي انتهاك لقسمه الدستوري بأمانة تنفيذ منصب رئيس الولايات المتحدة، وبقدر ما يمكنه من الحفاظ، وتوفير، وحماية، والدفاع عن دستور الولايات المتحدة وفي انتهاك لواجبه الدستوري في الحرص على تنفيذ القوانين بأمانة - تورط دونالد جون ترامب في الجرائم والجنح الكبرى من خلال التحريض على العنف ضد حكومة الولايات المتحدة" .

وتضيف المادة: "لقد أثبت دونالد ترامب بمثل هذا السلوك، أنه سيظل يمثل تهديدًا للأمن القومي والديمقراطية والدستور إذا سُمح له بالبقاء في المنصب، وتصرف بطريقة تتعارض بشكل صارخ مع الحكم الذاتي وسيادة القانون، وبالتالي فإن دونالد جون ترامب يستحق الإقالة والمحاكمة، والعزل من المنصب، وعدم الأهلية لتولي أي منصب شرف أو ثقة أو ربح في الولايات المتحدة والتمتع به".

وجاء في المادة الخاصة بعزل ترامب، أن الرئيس المنتهية ولايته "قد عرّض أمن الولايات المتحدة ومؤسساتها الحكومية لخطر شديد، حيث هدد سلامة النظام الديمقراطي، وتدخل في الانتقال السلمي للسلطة، وعرض للخطر الفرع المنسق للحكوم، وبذلك فقد خان ثقته كرئيس، مما أدى إلى إصابة شعب الولايات المتحدة بوضوح".

ودافع النواب عن وجهات نظرهم الداعمة للعزل أو الرافضة له بخطابات عاطفية تعبر عن حالة الاستقطاب والانقسام في الولايات المتحدة والتمترس الحزبي ورائها، علماً بأن تسعة أعضاء جمهوريين صوتوا لصالح العزل.

وكان الكونغرس قد صوت صباح الأربعاء، بـأغلبية 221 صوتاً مقابل 203 لبدء نقاش حول مادة المساءلة والتحريض على العصيان ضد الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وكان الرئيس الأميركي المنتهية ولايته ترامب، قد دعا في وقت مبكر من يوم الأربعاء، "جميع الأميركيين" إلى الهدوء تزامناً مع مناقشة مجلس النواب توجيه اتهام جديد إليه إثر أحداث الكابيتول الدامية.

وقال ترامب في بيان مقتضب: "في ضوء تقارير عن مزيد من التظاهرات، أطالبكم بعدم اللجوء إلى العنف وعدم انتهاك القانون وعدم (ممارسة) التخريب من أي نوع، ليس هذا ما نمثله وليس هذا ما تمثله أميركا، أدعو جميع الأميركيين إلى المساعدة في تهدئة التوترات".