غانتس يندم على شراكته مع نتنياهو ويدعو للوحدة لإسقاطه

ترجمة خاصة-"القدس"دوت كوم-أعرب بيني غانتس زعيم حزب أزرق - أبيض، مساء اليوم الاثنين، عن ندمه بعد أن تحالف مع بنيامين نتنياهو زعيم الليكود عقب الانتخابات الأخيرة لتشكيل حكومة.

وقال غانتس في مؤتمر صحفي، إنه كان مخطئًا حين صافح نتنياهو وعمل معه في حكومة واحدة، داعيًا كافة الأحزاب الإسرائيلية إلى الوحدة للعمل من أجل إسقاط نتنياهو.

وأشار إلى أنه في 3 حملات انتخابية سابقة وبعد ثقة الجمهور فيه نجح في منع نتنياهو من تشكيل حكومة يمينية متطرفة وخطيرة كانت ستمنحه الحصانة.

ووجه رسالة لكافة أحزاب الوسط واليسار الإسرائيلي، قال فيها "كل من يعتبر إسرائيل مهمة بالنسبة له، فليأتي لنتحد".

وأشار إلى أنه على استعداد لتقديم تنازلات من أجل وحدة الأحزاب وإسقاط نتنياهو، وأنه سيضحي كثيرًا من أجل هذا الهدف.

وقال "نتنياهو يمسك بلدًا بأكمله من الحلق، فقط حتى يتمكن من الهروب من رعب المحاكمة"، داعيًا الجمهور الإسرائيلي إلى ضرورة عدم منحه مثل هذه الفرصة مجددًا والعمل على إسقاطه، وعدم انتخابه.

واتهم غانتس، نتنياهو بأنه مخادع وخدعه في الكثير من القضايا، مشيرًا إلى أنه بينما كانت إسرائيل تنهار اقتصاديًا وصحيًا واجتماعيًا وسياسيًا كان نتنياهو منشغلاً بقضاياه الجنائية وبترتيب المزايا الضريبية لنفسه، ويعمل على تقسيم المجتمع وتفكيكه من الداخل لخدمة مصالحه الشخصية وللإفلات من المحاكمة.

وأضاف "سأقاتل إلى جانب شعب إسرائيل، وأعمل على إخراج نتنياهو وإسقاطه، وعدم السماح له بتفكيكنا إلى شظايا حزبية".

وردًا على ذلك قال الليكود، إنه بينما ينشغل نتنياهو بجلب اللقاحات، يعمل السياسيون لمهاجمته.

فيما رد أفيغدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا على تلك التصريحات، بأن غانتس الشيء الوحيد الذي يمكن أن يفعله حاليًا هو عدم الترشح للانتخابات المقبلة.

فيما قال حزب هناك مستقبل بزعامة يائير لابيد إنه سيتم بذل كل جهد من أجل تشكيل حكومة جديدة تغير وجه إسرائيل.