شارك في اقتحام الكونغرس.. فتلقى "أسوأ عقاب" من شركته

واشنطن - "القدس" دوت كوم - أعلنت شركة أميركية، الخميس، أنها طردت أحد موظفيها، بعد انتشار صور له أثناء مشاركته في اقتحام الكونغرس، رفقة مناصرين للرئيس دونالد ترامب، الأربعاء، للمطالبة بوقف مصادقة نتائج الانتخابات الرئاسية.

وأظهرت إحدى الصور، رجلا يشارك في الاحتجاجات داخل الكونغرس، بينما يعلق بطاقته الوظيفية على صدره.

وقالت شركة "نافيستار"، ومقرها ولاية ميريلاند، في بيان على فيسبوك، إن طرد الموظف جاء بعد "إظهاره سلوكا خطيرا يهدد صحة وسلامة الآخرين". لكنها لم تذكر اسم الموظف.

وكانت شرطة العاصمة الأميركية، قد نشرت الخميس، صورا لمطلوبين على خلفية أحداث الشغب في مبنى الكابيتول، والتي أدت إلى مقتل أربعة أشخاص، بينهم امرأة تعرضت لإطلاق نار.

ومن بين من ظهرت صورهم، الناشط اليميني "جاك آنجلي"، الذي يظهر عادة ببنطال ممزق وقرني جاموس على رأسه، وهو معروف في وسائل الإعلام الأميركية، كواحد من مشاهير "الفوضويين" المؤمنين بنظرية اليمين المتطرف المعروفة باسم "كيو أنون".

وتقوم هذه النظرية على وجود خطة سرية، تتزعمها الدولة العميقة في الولايات المتحدة ضد الرئيس دونالد ترامب، وأنصاره.