تجريف أراضٍ واقتلاع 2500 شتلة زيتون في دير بلوط و150 في جالود

سلفيت، نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- جرفت قوات الاحتلال، اليوم الأربعاء، مساحات واسعة من أراضي بلدة دير بلوط، غربيّ سلفيت، واقتلعت الآلاف من أشتال الزيتون.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال ترافقها 6 جرافات وآليات اقتحمت المنطقة الغربية في دير بلوط، وشرعت بتجريف مئات الدونمات في خلة العبهر، واقتلعت أكثر من 2500 شتلة زيتون تتراوح أعمارها بين 8-10 سنوات.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال أغلقت المنطقة ومنعت الوصول إليها، واعتدى جنود الاحتلال على أصحاب الأراضي الذين حاولوا التصدي لعمليات التجريف، منهم المواطنة عائشة عبد الله موسى، ومحمد حسني موسى الذي تم نقله إلى مستشفى سلفيت.

من جهتها، أدانت جمعية الإغاثة الزراعية قيام قوات الاحتلال باقتلاع آلاف اشجار الزيتون والاعتداء على المشاريع استصلاح الاراضي التي تنفذها في بلدة دير بلوط غرب سلفيت.

وقالت الاغاثة الزراعية في بيان لها: إن قوات الاحتلال ترافقها الجرافات وضباط ما يُسمى "الإدارة المدنية" قاموا بأعمال تجريف واسعة للأراضي الزراعية غرب بلدة دير بلوط، أسفرت عن اقتلاع 2000 شجرة زيتون وتجريف أكثر من 300 دونم لعشرة مزارعين في البلدة.

كما قامت جرافات الاحتلال بتجريف أراض زراعية كانت الإغاثة الزراعية قد قامت باستصلاحها وتأهيلها خلال العام الماضي، وتدمير سياج واقتلاع أشجار زيتون لمستفيدين اثنين من مشروع "اكسترامادورا" واخطار آخرين بالتجريف في وقت لاحق.

وأبلغت لجنة الحماية المجتمعية في دير بلوط عن قيام قوات الاحتلال بنقل بعض أشجار الزيتون المقتلعة وسرقتها بواسطة شاحنات وارسالها لجهة غير معلومة.

ودعت الإغاثة الزراعية إلي وقف ممارسات الاحتلال العنصرية والتخريبية بحق الشعب الفلسطيني وأرضه، كما دعت المؤسسات الدولية إلى الوقوف عند مسؤولياتها من أجل ردع الاحتلال وإيقافه عن هذه الجرائم، كما دعتها إلى الاستمرار في دعم الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة.

من جهة أُخرى، اقتلع مستعمرون، اليوم الأربعاء، 150 شتلة زيتون في قرية جالود، جنوبيّ نابلس.

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس أن مستعمرين من بؤرة "ايحياه" الاستعمارية المقامة على أراضي جالود اقتلعوا 150 شتلة زيتون وسرقوها.

وأوضح أن هذه الأشتال اقتُلعت من أرض المواطن محمود فوزي حج محمد، التي تقع بالقرب من مدرسة جالود.