الجيش السوداني يتصدى لهجومين على الحدود مع إثيوبيا.. وإثيوبيا تتهمه باستهداف المدنيين

الخرطوم/أديس آبابا- (د ب أ)- صرحت مصادر عسكرية سودانية بأن الجيش تصدى خلال الأسبوع الجاري لهجومين "نفذتهما قوات إثيوبية"، وذلك في أحدث مواجهات بين الطرفين بعد فترة من الترقب الحذر.

ونقل موقع "سودان تريبيون" عن المصادر القول "إن قوة من سلاح المظلات والاستخبارات العسكرية تصدت، الاثنين، لهجوم من قوات إثيوبية مزدوة بأسلحة ثقيلة"، مشيرة إلى أن الاشتباك وقع في منطقة سريبة الحدودية التابعة للفشقة الكبرى المحاذية لإقليم تيجراي الإثيوبي، مستبعدة أن يكون الاشتباك مع مليشيات نظرا للأسلحة الثقيلة التي هاجمت بها.

وكشفت المصادر العسكرية عن تصدي قوات الاحتياط السودانية لهجوم آخر في منطقة العلاو الحدودية، تزامن مع هجوم منطقة سريبة.

ونجح الجيش السوداني مؤخرا في استرداد مساحات زراعية كانت قوات وميليشيات إثيوبية قد وضعت يدها عليها بقوة السلاح على مدار الـ 26 عاما الماضية.

في غضون ذلك، اتهمت إثيوبيا القوات السودانية بقتل "الكثير من المدنيين" في النزاع الحدودي الأخير بين الجانبين.

وتصاعدت التوترات بين البلدين منذ اندلاع الصراع في منطقة تيجراي شمالي إثيوبيا في الرابع من تشرين ثان/نوفمبر، ووقعت عدة اشتباكات دامية على صلة بالأراضي الزراعية في منطقة الفشقة الحدودية.

ونقلت وكالة "بلومبرج" للأنباء عن دينا مفتي المتحدث باسم الخارجية السودانية القول للصحفيين أمس "لقد رصدت إثيوبيا قيام القوات المسلحة السودانية بشن هجمات منظمة باستخدام الرشاشات الثقيلة والمدرعات على المناطق الحدودية".

وقال إن ممتلكات المزارعين الإثيوبيين في المنطقة تتعرض للنهب كما "قُتل وجُرح كثير من المدنيين".