"إننا محكومون بالأمل".. 29 عامًا على اعتقال ناصر أبو سرور

جنين– "القدس" دوت كوم- علي سمودي– دخل الأسير ناصر حسن عبد الحميد أبو سرور عامه الـ29 في سجون الاحتلال، فقد خلالها والده قبل أن تتحقق أمنيته بخروج ابنه من معتقلات الاحتلال.

حذف اسم ناصر من كافة صفقات تبادل الأسرى، ورغم ذلك فإن شقيقته وداد "أم سامح" تتمنى أن يكون العام الجديد بشرى وأمل بحرية ناصر وعودته لأحضان والدته، التي ما زالت تقاوم المرض بأمل أن تعانق ناصر. وتضيف "أملنا برب العالمين، أن تتغير الأحوال والخلاص من دوامة الاحتلال وسجونه والمأسي التي تجرعناها في كل عام، فكانت السنوات تبدأ وتنتهي، ونحن نعيش الأماني والأحلام ولا نريد من هذه الدنيا سوى الفرج لشقيقي وكافة الأسرى من خلف القضبان".

حياة ناصر

في مخيم عايدة بمحافظة بيت لحم، ولد الأسير نصر قبل 50 عاماً، ويعد الخامس في عائلته المكونة من 8 أشخاص. وتقول شقيقته، "تمتع بكل الصفات والخصائل الجميلة وفي مقدمتها بر والديه وحب عائلته ووطنه والطموح الكبير بالمستقبل والتعليم، فدرس في مدارس المخيم حتى حقق النجاح بالثانوية العامة".

وتكمل، "التحق بجامعة بيت لحم تخصص أدب انجليزي، وتابع دراسته حتى أنهى ثلاث سنوات عندما قطع الاحتلال طريقه وحوله من طالب علم لأسير".

الاعتقال والحكم

تروي وداد، أن ناصر عاش حياة طبيعية ومع اهتمامه بدراسته، كان ناشطاً في حركة "فتح " التي انتمى إليها في ريعان الشباب، وبتاريخ الثالث من كانون الثاني عام 1993، اقتحم الاحتلال منزل صديق له في بيت جالا واعتقله دون معرفة الأسباب، وتضيف "احتجز لفترة طويلة في أقبية التحقيق بسجن المسكوبية وانقطعت الأخبار عنه".

وتكمل، "المخابرات عزلته ومنعت زيارته وفرضت حصارًا كاملًا حوله مما سبب للعائلة الخوف والقلق"، مضيفة، "بعد معاناة رهيبة، نقلوه إلى سجن الرملة، وتكرر تمديد وتأجيل محاكمته لأكثر من عامين حتى حوكم بالسجن المؤبد، الذي شكل صدمة لنا، لكنه لم ينل من عزيمته ومعنوياته".

الصمود والتحدي

رغم مرور السنوات وتوالي الصدمات بشطب اسمه من عمليات التبادل والصفقات، تقول وداد "جسد ناصر نموذجًا للبطولة والتحدي، فالسجن لم يكن معاناة ومأساة بالنسبة له، وإنما تحدى الاحتلال بإيمان وقوة، أكمل مشواره التعليمي وحصل على شهادة البكالوريوس بالعلوم السياسية"، وتضيف "استثمر كل لحظة في رحلة اعتقاله، فتابع وحصل على شهادة الماجستير في العلوم السياسية من جامعة القدس أبو ديس، وحاليًا يشرف ويساعد الأسرى الطلبة خلف القضبان ويقدم لهم المحاضرات والتي تعتبر أكبر رسالة تحدي للاحتلال".

موهبة الكتابة

قبل اعتقاله، تمتع ناصر بموهبة كتابة الخواطر والنثر، وقد حرص على المطالعة والدراسة التي ساعدته في تنمية مواهبه وقدراته الأدبية، وتذكر شقيقته، أنه ألف كتابًا عن قصة وسيرة حياته وتجربته قبل الاعتقال وداخل السجون الإسرائيلية، كذلك ألف مجموعة من القصائد التي جهزها في ديوان خاص من تأليفه سيتم طباعته قريبًا، إضافة لتركيزه في الكتابة حول مختلف القضايا الوطنية والاجتماعية.

رحيل الوالد

ارتبط ناصر بعلاقة وطيده مع والده السبعيني أبو العبد، وتقول وداد "واظب على زيارته ووقف دومًا بجانبه يرفع معنوياته، لم يتأخر يومًا عنه بل بقي يشارك في الاعتصامات ويناضل من أجل حريته، لكنه تعرض لجلطة وتوفي في عام1997".

وتضيف، "بقيت أمنيته ترافقه حيث كان أمله أن يفرح بحرية ناصر وزفافه، ورحل وهو يوصينا بناصر الذي ما زال يبكي ويتحسر لحبه وتعلقه بوالده"، وتكمل "والدتي الثمانينية مزيونة "أم العبد"، عاشت سنوات عمرها على بوابات السجون تنتظر موعد زيارته التي لم تتأخر عنها يومًا، حتى لو كانت مريضة وتعاني، فكانت تعتبرها الأمل الذي تعيشه حتى حريته".

تتذكر وداد، أن يوم الزيارة كان بالنسبة لوالدتها عيد وفرحة كبيرة لأنها سترى فلذة كبدها ناصر، "اعتادت على تحمل المشاق والعقبات والمصاعب التي يفتعلها الاحتلال وجنوده على الحواجز، وعندما كانت تراه رغم النافذة الزجاجية وتسمع صوته، تعود روحها إليها وتزداد قوة.

وتقول، "مجرد رؤيتها ناصر بصحة جيدة وإطمئنانها عليه تتشافى وتفرح وتتغير نفسيتها وحياتها، لكن بسبب أمراض الضغط والسكري والمفاصل في القدمين وتعرضها لجلطة في العينين لم تعد قادرة على زيارته، وسلاحها الوحيد الدعاء لرب العالمين ليمد بعمرها حتى تفرح برؤية ناصر بين أحضانها".

صور أخرى

في سجن "هداريم"، استقبل الأسير ناصر عامه الجديد، وقد شارك الأسرى معارك الأمعاء الخاوية، وما زال يعاني من ألم وأوجاع في الظهر نتيجة آثار التحقيق والعزل والحرمان، وتقول شقيقته "رغم هذه السنوات الطويلة، ما زال ناصر يحظى بالمحبة والاحترام والتقدير من الصغير قبل الكبير، ومنذ اعتقاله أصبح هناك فراغا كبيرا ليس فقط في عائلتنا وإنما في العائلة والحارة والمخيم ككل".

وتضيف "أفراحنا رهينة الأسر معه، فحتى عندما تزوجنا بكت والدتي لغيابه، وتتألم اليوم أكثر رغم أن لديها 30 حفيدًا، فهم لا يعرفون خالهم وعمهم إلا من خلال الصور وما نرويه وجدتهم عن بطولاته وصموده"، وتكمل "أبناؤنا كبروا خلال هذا العمر الطويل، منهم من تخرج من الجامعات وتزوج، وما زال ناصر خلف القضبان، لكن نتمنى أن يكون هناك صفقة جديدة وإدراج اسم ناصر فيها، لنعيش لحظات سعادة وفرح وأمل متجدد في حياته وحياتنا".

لا يقدر الإنسان أن يعيش دون أمل، يساعده على اجتياز الأوجاع والحلم بحياة أفضل، يكون فيها الأسير خارج القضبان وبين أحضان عائلته، فـ"إننا محكومون بالأمل" كما قال المسرحي السوري سعد الله ونوس.