القضاء البرازيلي يفتح تحقيقا بشأن الحفلة المزعومة لنيمار

ريو دي جانيرو - (أ ف ب) -فتح القضاء البرازيلي تحقيقا بشأن الحفلة المزعومة التي سينظمها النجم البرازيلي نيمار يوم رأس السنة في فيلا فخمة يملكها على سواحل ريو دي جانيرو كما اعلن مكتب المدعي العام.

وقال مدعي عام ريو دي جانيرو بانه قام بفتح تحقيق في هذه القضية بعد ان تلقى "العديد من الشكاوى المبنية على معلومات نشرتها الصحف البرازيلية في ما يتعلق بهذه الحفلة التي ينظمها اللاعب نيمار" والتي اثارت انتقادات واسعة تجاه اللاعب.

ونفى معسكر نيمار اقامة هذه الحفلة التي تحدثت تقارير بأنها ستضم من 150 الى 500 من المدعوين اليها. ومن اجل اضافة المزيد من الغموض حول هذه القضية قام نيمار بنشر صورة له مع احد اصدقائه وهو على متن يخت على شاطىء سانتا كاتارينا في جنوب البلاد.

وطلب المدعي للعام من نجم المنتخب البرازيلي ونادي باريس سان جرمان الفرنسي ومن مالك الفيلا بالاضافة الى مجمع سكني مجاور بتزويده "بشكل طارىء" تفاصيل "حول عدد المدعوين الى هذه الحفلة والاجراءات الصحية المتخذة لاقامتها".

واتصلت وكالة "فرانس برس" باحد مستشاري نيمار فأعلن بانه لا يدري ما اذا كان النجم البرازيلي سيحتفل برأس السنة الجديدة في منزله الفخم في مانغاراتيبا وهي مدينة سياحية تقع على بعد 130 كلم من ريو دي جانيرو او اذا كان سيمكث في سانتا كاتارينا.

واثارت اقامة الحفلة في ظل معاناة البرازيل من ثاني اكبر عدد وفيات في العالم نتيجة فيروس كورونا المستجد حيث تجاوز العدد 191 ألف شخص من أصل 7,4 مليون إصابة، انتقادات واسعة في الصحف البرازيلية ووصفت تصرفات نيمار بانها "غير مسؤولة" في حين ذهب البعض الى ابعد من ذلك عندما اعتبر اقامة حفلة في مثل هذه الظروف بانها "مسؤولية جنائية".

والواقع بان القوانين المرعية الاجراء في ولاية ريو دي جانيرو لا تمنع اقامة الحفلات في المنازل الخاصة، كما ان بلدية مانغاراتيبا حيث يملك نيمار فيلا ضخمة وسينظم فيها الحفل الضخم اكدت في بيان بأنها لا تملك "القدرة على التدخل" لمنع حفلة ما.