الأسير ماهر ريان ينتظر منذ عامين تحديد موعد لإجراء عملية جراحية

جنين- "القدس" دوت كوم- علي سمودي - تماطل إدارة سجون الاحتلال في تقديم العلاج للأسير ماهر ريان (42 عامًا) من الخليل، الذي يُعاني من مشاكل حادة في الجهاز التنفسي، وهو بحاجة إلى إجراء عملية في الأنف.

وأوضح نادي الأسير أن الأسير ريان ومنذ اعتقاله عام 2003، تعرض لاعتداء من جنود الاحتلال، وتسبب بكسر في أنفه، واستمرت معاناته تتفاقم حتى خضع عام 2015 لعملية جراحية في الأنف، إلا أنّ وضعه الصحي تدهور مجددًا عام 2018، بعد ظهور مياه على رئتيه، حيث خضع لاحقًا لعملية خلالها تم سحب المياه، إلا أن معاناته لم تتوقف، ولا يزال بحاجة إلى عملية جراحية أُخرى في أنفه، وينتظر منذ عامين أن يتم تحديد موعد لإجرائها.

واضطر الأسير ريان المحكوم بالسّجن (25 عامًا) إلى خوض معركة مع محاكم الاحتلال من أجل تحديد موعد لإجراء عملية له، وحتى اليوم تواصل إدارة السجون سياستها في المماطلة في تقديم العلاج اللازم له ومتابعته وضعه الصحي.

يُشار إلى أن المئات من الأسرى المرضى في سجون الاحتلال يواجهون سياسة الإهمال الطبي (القتل البطيء)، ومؤخرًا تستخدم إدارة السجون انتشار الوباء، كذريعة، لتتنصل من نقل الأسرى إلى المستشفيات وتقديم العلاج اللازم لهم.