"أسترازينيكا" ستستحوذ على "أليكسيون" الأميركية للتكنولوجيا الحيوية مقابل 39 مليار دولار

لندن - "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -أعلنت مجموعة "أسترازينيكا" البريطانية للأدوية، التي تضع اللمسات النهائية على لقاح مضاد لكوفيد-19، السبت أنها ستستحوذ على شركة "أليكسيون" الأميركية للتكنولوجيا الحيوية في صفقة تبلغ 39 مليار دولار، لتعزيز أدائها على صعيد علم المناعة.

وجاء في بيان للرئيس التنفيذي لشركة "أسترازينيكا" باسكال سوريوت أعلن فيه عن أكبر صفقة في قطاع الأدوية لهذا العام أن "أليكسيون أثبتت أنها رائدة في مجال علم الأحياء التكميلي ومد المرضى الذين يعانون من أمراض نادرة بمنافع تغيّر حياتهم".

وتابع سوريوت "نتطلع إلى الترحيب بزملائنا الجدد في أليكسيون لكي نتمكن معا من البناء على خبرتنا المشتركة في مجال علم المناعة والأدوية الدقيقة للدفع قدما بالابتكار الذي يقدم أدوية تغير حياة مزيد من المرضى".

ووافق مجلس إدارة كل من الشركتين على الصفقة التي قدّرت قيمة سهم أليكسيون بـ175 دولارا، وهي قيمة تزيد بنسبة 45 بالمئة على سعر إغلاق يوم الجمعة لأسهم الشركة ومقرها بوسطن.

ومنذ ان تولى إدارة "أسترازينيكا" في العام 2012، دفع سوريوت بالشركة نحو إنتاج عقاقير مربحة على غرار تلك المضادة للسرطان، وسيمكّنه الاستحواذ على أليكسيون من منح الشركة حضورا أقوى في مجالات عدة على غرار علاج المصابين باضطرابات دموية.

وبالتعاون مع باحثين من جامعة "أوكسفورد"، طوّرت "أسترازينيكا" لقاحا فاعلا مضادا لكوفيد-19 تعتزم الحكومة البريطانية استخدامه على نطاق واسع في حملة التطعيم التي باشرتها باستخدام لقاح فايزر/بايونتيك.

ولكن الموافقة على لقاح "أسترازينيكا/أوكسفورد" لم تصدر بعد بسبب استفسارات حول نتائج تجاربه الأولية.

والثلاثاء، أصبحت الشركة البريطانية أول صانعي لقاح مضاد لكوفيد-19 ينشر بيانات التجارب السريرية في المرحلة النهائية في مجلة علمية، مما يزيل عقبة رئيسية أمام المصادقة على استخدامه.

ومن المتوقع أن تنجز صفقة الاستحواذ الجديدة في الربع الثالث من العام 2021، وسيمتلك بموجبها مساهمو أليكسيون 15 بالمئة من الشركة الناجمة عن الاندماج.

وقال الرئيس التنفيذى لأليكسيون لودفيغ هانتسون إن "هذه الصفقة تمثل بداية فصل جديد ومثير لأليكسيون" .

وأضاف "إننا نقدم إلى أسترازينيكا محفظة قوية و+خط أنابيب+ مبتكرا لأمراض نادرة وقوة عاملة عالمية موهوبة وقدرات تصنيعية قوية على صعيد علم الأحياء".